تعرف على موقف الإفتاء المصرية من إلغاء صلاة الجمعة

قال أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خالد عمران، إن الشريعة الإسلامية تأمر باتخاذ الأسباب واتباع الإجراءات العلمية للوقاية من المرض ومنع انتشاره، وذلك في تعليق منه على تفشي فيروس كورونا حول العالم.

وأضاف عمران في مداخلة على شاشة قناة الغد، أن اتباع تعليمات المؤسسات العلمية العالمية حول فيروس كورونا واجب شرعي يأتي في إطار دفع الضرر والمفسدة، موضحًا أن الدين والعلم لا يتعارضان ولا ينفصلان، فإذا توصل العلماء إلى قرارات فينبغي أن يراعى ذلك في الفتوى.

وتابع قائلًا “يجوز الامتناع عن الصلاة في المسجد والخروج إلى التجمعات حال وجود اشتباه بالإصابة بفيروس كورونا.. وقد أوصى الرسول الكريم بالبعد عن إحداث الضرر للناس”.

وأشار أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إلى أن المؤسسات الدينية في الكثير من الدول ملتزمة بتوصيات منظمة الصحة العالمية ووزارات الصحة حول فيروس كورونا.

وكان وزير الأوقاف المصري مختار جمعة قد أكد أنه يجوز إلغاء صلاة الجمعة في مكان ما إذا تفشي به الوباء.

وكانت السعودية قد أغلقت الحرمين أمام المعتمرين والمواطنين لتكثيف أعمال التنظيف والتعقيم بعد تسجيل خمس إصابات في المملكة. ومن بين الإجراءات، إغلاق الحرمين بعد صلاة العشاء بساعة وإعادة فتحهما قبل صلاة الفجر بساعة.