تعزيزات أمنية لحملات المرشحين في انتخابات الرئاسة الجزائرية

لليوم السابع على التوالي تستمر الحملات الدعائية لانتخابات الرئاسة الجزائرية، والتي ترافقها تعزيزات أمنية مشددة بسبب الاحتجاجات الرافضة للانتخابات التي ينظمها المتظاهرون في كل موقع يتجه إليها المترشحون الخمسة.

وأصبحت الحملات الانتخابية للمترشحين فرصة للمتظاهرين للاحتجاج والتعبير عن مواقفهم مثلما حدث للمترشح عبد القادر بن قرينة خلال تجمع شعبي بولاية البيض جنوب غرب البلاد.

وشهدت الجزائر أمس مظاهرات الحراك الشعبي للجمعة الأربعين، حيث طالب المتظاهرون بإلغاء الانتخابات الرئاسية المقبلة، لعدم توفر الظروف المناسبة.

وتتزامن مطالب الحراك الشعبي مع تصريحات قيادة أركان الجيش التي تؤكد فشل كل المحاولات الهادفة للمساس بأمن البلاد.