تغير المناخ قد يضيف 100 مليار دولار لتكاليف الظواهر الجوية القاسية

أظهر بحث من جامعة كمبردج يوم الأربعاء أن تغير المناخ قد يضيف نحو 100 مليار دولار، أو أكثر من 20%، إلى التكلفة العالمية الناجمة عن الظواهر الجوية القاسية مثل الفيضانات وموجات الحر والجفاف بحلول عام 2040.

جاءت هذه النتائج من مؤشر مخاطر تغير المناخ على أنشطة الأعمال الذي يستخدم وضع نماذج لبيانات خاصة بالمناخ لتحديد مخاطر الظواهر الجوية القاسية واحتمال أن تعرقل عمليات الأنشطة التجارية وسلاسل الإمداد عالميا.

وقال البحث إن متوسط التكاليف المباشرة الذي يبلغ نحو 195 مليار دولار سنويا قد يرتفع إلى 234 مليار دولار بحلول عام 2040، في زيادة قدرها 39 مليار دولار سنويا بالقيم الحالية، بينما تؤدي تكاليف غير مباشرة، مثل تكاليف تعطل سلاسل الإمداد، إلى باقي الزيادة في التكلفة.

وقال آندرو كوبورن كبير العلماء لدى مركز دراسات الخطر إن الشركات تبذل جهودا كبيرة لاستيعاب توقعات الطقس بعيدة المدى وكيف ستتأثر أنشطتها بالتحول إلى اقتصاد معتمد على انبعاثات منخفضة.

وقال الباحثون في بيان “التحديد الدقيق لهذا النوع من المعلومات على مقاييس زمنية مرتبطة بالأنشطة التجارية سيساعد هذه الأنشطة على الاستعداد لتعرضها المتزايد لموجات الحر وغيرها من المخاطر المتصلة بالمناخ”.