تفاصيل التعديل الوزاري الجديد في بريطانيا

عقد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، الجمعة، اجتماعا لحكومته بعد تعديل وزاري جديد اختلف المراقبون على وصفه، لكن بوريس جونسون يراه تعديلا من أجل خدمة الشعب.

وقال بوريس جونسون، في كلمته ، “إنه لشيء رائع أن أراكم جميعا هنا، وتهانينا لكم، سواء الوزراء الجدد أو من بقوا في مناصبهم، أهنئكم جميعا على خدمتكم لمؤسسات الدولة، نحن هنا جميعا لتقديم الأفضل لشعب هذا البلد”.

وشمل التعديل الوزاري وزارة الإسكان والبيئة ووزارة إيرلندا الشمالية، إضافة إلى وزارة التنمية الدولية، كما طلب جونسون من المدعي العام جوفري كوكس الاستقالة في اجتماع مباشر ونصب مكانه سويلا بفرمان، كما عين جونسون أماندا ميلينج وزيرة بدون حقيبة.

واتجه جدل التعديل الوزاري في وسائل الإعلام البريطانية إلى وزير الخزانة ساجيد جاويد، الذي استقال بعدما فرض عليه بوريس جونسون تغيير فريق مساعديه في وزارة الخزانة، الشيء الذي رفضه ساجيد.

وقال ساجيد جاويد، وزير الخزانة البريطاني السابق (المستقيل)، “كانت من بين الشروط أن أقيل جميع مستشاري السياسيين، هؤلاء هم الذين عملوا بجد ليس فقط نيابة عن وزارتي، ولكن عن البلد كله، قاموا بعمل رائع، لذلك لم أقبل تلك الشروط، وأنا لا أعتقد أن أي وزير يحترم نفسه سيقبل مثل هذه الشروط، وبالتالي شعرت أن أفضل شيء أقوم به هو الاستقالة”.

وعزز جونسون سلطته داخل الحكومة، بحسب المراقبين، لكنه خلق تيارا جديدا داخل حزب المحافظين قد يأتي عكس ما تشتهيه إرادة جونسون ومستشاره الخاص دومينيك كومينز هذا الأخير الذي يعتبر المنظر لسياسة جونسون، وتتهمه بعض وسائل الإعلام أنه السبب المباشر في استقالة وزير الخزانة البريطاني.

 

شاهد أيضا.. لماذا رفض ساجد جاويد البقاء في ؟