تفاصيل عملية الطعن داخل مسجد شمال لندن

أفاد مراسل الغد من لندن، بإصابة شخص في مسجد المركز الثقافي الإسلامي في لندن، جراء عملية طعن، مشيرا إلى أنه وفقا للمعلومات، فإن الشرطة اعتقلت الجاني.

وأوضح مراسلنا، أن المصاب وفقا لتقارير هو المؤذن، وفي السبعينيات من عمره، وتم نقله إلى المستشفى لتلقى العلاج اللازم، فيما أكدت مصادر طبية، أن الإصابة ليست مُهددة لحياته.

وأشار إلى أن الشرطة أغلقت المسجد في إطار التحقيقات للبحث عن الدوافع وخلفيات عملية الطعن، فيما تحوم الشكوك حول دوافع عنصرية لهذه العملية، إلا أن الجميع ينتظر بيانا رسميا من الشرطة حول تلك عملية.

وقالت الشرطة وإدارة مسجد، الخميس، إن رجلا اعتقل للاشتباه في محاولة قتل بعد أن طعن مسؤولا في أحد أكبر مساجد لندن خلال صلاة العصر.

قالت قوة شرطة العاصمة في المدينة، إن المحققين الذين يحققون في الطعن لا يعتقدون أنه مرتبط بالإرهاب، ولم تتكهن الشرطة حول الدوافع المحتملة.

وقال شهود إن مؤذن المسجد تعرض لاعتداء عندما بدأت الصلاة في مسجد لندن المركزي.

وقالت قوة الشرطة، إن الضباط الذين جرى استدعاؤهم إلى المسجد عثروا على رجل في السبعينيات من عمره مصاب بجروح من آثار طعن، وقام المسعفون بمعالجة الرجل ونقلوه إلى المستشفى، حيث تم اعتبار إصاباته غير مهددة للحياة.

قالت الشرطة، إن رجلا آخر اعتقل في المسجد، الواقع بالقرب من ريجنتس بارك، للاشتباه في قيامه بمحاولة القتل، وقالوا إن المشتبه به يبلغ من العمر 29 عامًا ويعتقد أنه كان يحضر الصلوات في المسجد.

وأكد المسجد، في بيان، أن المصاب كان مؤذن المسجد، وإن المشتبه به تم ضبطه من قبل مصلين حتى وصلت الشرطة.

ونشر رواد المساجد صورًا على موقع تويتر لقوات شرطة تحتجز رجلاً يرتدي غطاء رأس أحمر على الأرض بعد الطعن، وأظهرت الصور سكينًا صغيرًا أسفل مقعد.

وقال أحد الشهود، واسمه أبي واتيك, إن الرجل المعتقل حضر الصلاة في المسجد لعدة أشهر، وقال إن المشتبه به طعن الضحية في الكتف عندما بدأت صلاة العصر.