تفاصيل محاولتي انقلاب واغتيال في إثيوبيا

شهدت إثيوبيا، السبت، يوما مليئا بالأحداث، بدأ بمحاولة انقلابية في أمهرا، ثم محاولة اغتيال رئيس أركان الجيش في أديس أبابا، ثم قطع خدمات الإنترنت بأرجاء البلاد كافة.

وأفاد مراسل الغد من العاصمة السودانية الخرطوم، محيي الدين جبريل، صباح الأحد، بتعرض رئيس هيئة أركان الجيش الإثيوبي، سعري مكني، لمحاولة اغتيال في أديس أبابا.

ونقل مراسلنا، عن مصادر، أن السلطات الإثيوبية قطعت خدمة الإنترنت عن أرجاء البلاد كافة.

محاولة انقلاب فاشلة

وأعلنت الحكومة الإثيوبية الفيدرالية، فشل محاولة انقلاب على حكومة إقليم أمهرا شمالي البلاد، مساء السبت.

وقال نجوسو طلاهون، السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، في تصريحات نقلها التليفزيون الرسمي، إن مجموعة من العناصر المسلحة غير المعروفة حاولت الاستيلاء على المقر الرئيسي لحكومة إقليم أمهرا شمالي البلاد.

وأضاف طلاهون، أن هذه المجموعة المسلحة حاصرت مقر الحكومة وحاولت الاستيلاء عليه خلال مواجهات مع الأجهزة الأمنية.

وتابع أن الحكومة الفيدرالية والجيش تدخلا على الفور، وحاصرا هذه المجموعة المسلحة، التي لم يعرف انتماؤها حتى الآن.

الوضع تحت السيطرة

وأكد طلاهون، أن الجيش والحكومة الفيدرالية يسيطران على الموقف تماما بعد محاولة الانقلاب الفاشلة.

وأشار السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء الإثيوبي إلى أن السلطات ستكشف عن ملابسات محاولة الانقلاب الفاشلة لاحقاً بعد حسم الأمور.

وإقليم أمهرا هو ضمن الأقاليم الإثيوبية التسعة ويتمتع بحكم شبه ذاتي ضمن النظام الفيدرالي المتبع في إثيوبيا.

ولاحقا قال رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، إن الوضع في البلاد تحت السيطرة، بعد تعرض حكومة إقليم أمهرا لمحاولة انقلابية فاشلة مساء السبت.

وجاء ذلك في بيان ألقاه رئيس الوزراء الإثيوبي بالزي العسكري لأول مرة عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة على حكومة الإقليم الواقع شمالي البلاد.

مجموعة مسلحة مأجورة

وأوضح أن مجموعة مسلحة مأجورة حاولت اغتيال رئيس هيئة الأركان سعري مكنن خلال المحاولة الانقلابية التي أسفرت عن عدد من القتلى والجرحى.

واتهم آبي أحمد، في البيان، الذي بثه التليفزيون الرسمي، جهات مأجورة بتدبير محاولتي الانقلاب واغتيال رئيس هيئة الأركان الإثيوبي.

ولفت إلى أن هذه الجهات المأجورة حاولت خلال الـ30 عاما الماضية القيام بعدة عمليات فاشلة ولن تنجح مستقبلا.

وأكد أن الوضع في البلاد والإقليم تحت السيطرة، مناشدا الإثيوبيين للتعاون مع الحكومة لتقديم كل المعلومات للقبض على المتورطين في هذه الأحداث.

وتقدم آبي أحمد، في ختام البيان، بالشكر إلى كل الجهات التي طلبت تقديم المساعدة للحكومة للتصدي للمحاولة الانقلابية بإقليم أمهرا.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء الإثيوبي، في وقت مبكر الأحد، إن رئيس أركان الجيش تعرض لإطلاق نار وذلك بعد ساعات من أنباء عن محاولة انقلاب فاشلة ضد حكومة ولاية أمهرة.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان رئيس أركان الجيش قتل أم أصيب.

وتسلط التطورات الضوء على التحديات التي تواجه رئيس الوزراء الجديد آبي أحمد في الوقت الذي يحاول فيه قيادة الإصلاحات السياسية وسط اضطرابات واسعة النطاق.

ومنذ جاء إلى السلطة في أبريل/ نيسان، أفرج أبي أحمد عن السجناء السياسيين، ورفع الحظر عن الأحزاب السياسية، وحاكم مسؤولين متهمين بارتكاب انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان، ولكن العنف العرقي اندلع في مناطق كثيرة منها أمهرة.