تقاليد فلسطينية في شهر رمضان: «زامور قلقيلية»

تشتهر المدن الفلسطينية بتقاليد متوارثة تختلف من مدينة لأخرى، وخاصة في شهر رمضان. وتتميز مدينة قلقيلية في الشهر المبارك بطقوس مختلفة، منها ما يعرف بين المواطنين بزامور رمضان المتوارث بين الأجيال منذ أربعينيات القرن الماضي.
يقول عبد العزيز ولويل، مؤذن مدينية قلقيلية، إن زامور قلقيلية عادة كانت تفرح الصغار قديما، حين كان للزامور صوت يدوي آذان المغرب.
ومع مغيب شمس نهار رمضان، يلازم موظف البلدية المفتاح الكهربائي بغية إطلاقه تزامنًا مع آذان المغرب معلنًا موعد الإفطار في أرجاء المدينة.
ويشبه صوت الزامور أداء صافرات الإنذار، وكان قديما بمثابة جرس تنبيه للثوار بقرب المحتل من مناطقهم وتطورت استخداماته إلى ما يبدو عليه الآن.