«تكتك».. أحدث إبداعات المتظاهرين في بغداد

تطوف فتاة عراقية وسط المتظاهرين في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد، لتوزع جريدة يصدرها ويطبعها محتجون مناهضون للحكومة العراقية، حيث اختاروا لإصدارهم الجديد عنوان “تكتك”.

ونشرت الصحيفة على الصفحة الأولى بأحدث عدد لها صورا لمحتجين يلوحون بالعلم في تحد للحملة التي تشنها عليهم السلطات بعد أسابيع من الاضطرابات الدموية التي هزت البلاد بعد عامين من هدوء نسبي أعقب هزيمة تنظيم داعش.

 

وتصدر الصحيفة منذ أقل من شهر. وسُميت باسم مركبة “التوك توك” التي أضحت رمزا لاحتجاجات العراق حيث تنقل المحتجين الجرحى سريعا للمستشفيات الميدانية.

وعرضت وكالة رويترز للأنباء صور توزيع الجريدة وسط ساحة الاحتجاج، في محاولة من المتظاهرين للالتفاف على تعتيم إعلامي تفرضه السلطات التي حجبت الإنترنت لأسابيع، ولبلورة مطالب الاحتجاجات التي اجتاحت بغداد وجنوب العراق.

ودشن مشروع الصحيفة نشطاء لهم خلفية في نشر الأخبار على الإنترنت. وهم يكتبون المقالات ويحررون الصحيفة ثم يطبعونها في مطابع محلية ويوزعون نحو ألفي نسخة في مخيمات الاحتجاج ببغداد عدة مرات في الأسبوع.