تهم الفساد تلاحق رئيس الكاف بعد إقالة المصري عمرو فهمي

بدأت تظهر تداعيات إقالة الأمين العام للكاف المصري عمرو فهمي بعدما وجه الأخير اتهامات بالفساد إلى رئيس المؤسسة، أحمد أحمد.

وذكر مسؤولون بالاتحاد الإفريقي، كما أفادت وثيقة داخلية، بأن المصري فهمي اتهم رئيسه أحمد بالرشاوى، وإساءة التصرف في آلاف الدولارات.

وتحمل الوثيقة، المرسلة من فهمي يوم 31 مارس الماضي، إلى جهة تابعة لفيفا تحقق في مزاعم انتهاكات لميثاق القيم، اتهامات لأحمد بأنه أمر الأمين العام بدفع 20 ألف دولار، في صورة رشاوى إلى حسابات رؤساء اتحادات إفريقية، من بينهم الرأس الأخضر وتنزانيا.

كما تتهم الوثيقة أحمد بتحميل كاف نفقات زائدة، بقيمة 830 ألف دولار، لطلب معدات عبر شركة “تاكتيكال ستيل” الفرنسية.

وإضافة إلى ذلك، تحمل الوثيقة اتهاما لأحمد بالتحرش بأربع موظفات بالاتحاد الإفريقي، دون الكشف عن أسمائهن.

يأتي ذلك بجانب الاتهام بخرق القوانين، لزيادة التمثيل المغربي في الاتحاد، وإنفاق أكثر من 400 ألف دولار من أموال الكاف، لشراء سيارات في مصر ومدغشقر.

وقال مسؤولون بالكاف، رفضوا الكشف عن هوياتهم، إن فهمي أقيل بعد أن جمع وثائق تتضمن مزاعم ضد أحمد، وهو مسؤول من مدغشقر تولى رئاسة الاتحاد الإفريقي قبل عامين.

وأكد الكاف أن فهمي فقد منصبه، خلال اجتماع للجنة التنفيذية في القاهرة، الخميس الماضي، قبل قرعة كأس الأمم الإفريقية 2019، دون إعطاء تفاصيل عن سبب الإقالة.