تواصل حملة فتح ملفات الفساد بالجزائر

قال مراسلنا من الجزائر، إن وزارة العدل طلبت من مجلس الأمة تفعيل إجراءات سحب الحصانة عن عدد من الشخصيات السياسية البارزة لمحاسبتهم ومحاكمتهم بشكل عادل.

وأوضح مراسلنا أن الشارع الجزائري يخشى أن تكون هذه الإجراءات مجرد وسيلة للإلهاء عن الحراك الشعبي.

وطلبت وزارة العدل الجزائرية من مجلس الأمة والمجلس الشعبي الوطني رفع الحصانة عن عدد من الشخصيات السياسية بينهم وزير الأشغال السابق، عمار غول للتحقيق معهم في قضايا فساد.

على جانب آخر، تمكنت مظاهرات الطلبة في العاصمة الجزائر أمس الثلاثاء من الوصول إلى قصر الحكومة للمرة الأولى للمطالبة برحيل رموز نظام بوتفليقة.