توقيع وثيقة مصالحة بين عدد من قبائل شرق السودان

وقعت مكونات قبلية من شرق السودان على وثيقة مصالحة، في مدينة بورتسودان، وذلك عقب الأحداث التي شهدتها المدينة خلال الأيام الماضية.

وشهد توقيع وثيقة الصلح، اليوم الأربعاء، عضو المجلس السيادي اللواء إبراهيم جابر ووزراء الداخلية والثقافة والإعلام.
وكانت المدينة شهدت أحداث عنف قبلية راح ضحيتها ثلاثة مواطنين وأصيب خلالها العشرات.

وأثنى عضوا مجلس السيادة الانتقالي حسن شيخ إدريس قاضي واللواء الركن إبراهيم جابر بالروح الطيبة التي سادت أجواء الاجتماعات بين قبائل الشرق المتنازعة وحرصهم على حقن دماء أبناء الولاية ودعوتهم لنبذ الفتنة والاحتكام لصوت العقل.

ودعا قاضي لدى مخاطبته اليوم مراسيم توقيع وثيقة الصلح بين أطراف النزاع بمدينة بورتسودان كافة القبائل لنبذ العنف ومظاهره.

من جانبه ثمّن اللواء إبراهيم جابر عضو مجلس السيادة الانتقالي دور الإدارات الأهلية الفاعل في توقيع الاتفاق في وقت وجيز حقنا للدماء وإعلاء لقيم التسامح.

وحثّ جابر حكومة الولاية والقيادات الأهلية والشباب على العمل سويا لمحاربة الفتن وعدم الانسياق وراء الشائعات المضللة المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

من جانبه عبر اللواء الركن حافظ التاج مكي والي ولاية البحر الأحمر عن شكره لأعضاء المجلس السيادي والوزراء ووفد الحرية والتغيير على تكبدهم المشاق ونجاحهم في وأد نار الفتنة.
وعبر قادة وزعماء الإدارات الأهلية عن سعادتهم بهذا الاتفاق وأكدوا التزامهم بالمحافظة عليه والتكاتف من أجل التنمية وتعزيز مصالح مواطني الولاية.