تونس.. جعبة الإرهابيين لا تزال عامرة بالرصاص

للإرهاب تاريخ طويل في تونس، خاصة بعد ثورة 2011، حيث شهدت البلاد هجمات شنّها متطرفون وقتل خلالها العشرات من عناصر الأمن والجيش والمدنيين والسياح.

أعلنت وزارة الداخلية التونسية، ليل الثلاثاء الأربعاء، القضاء على إرهابي تكفيري بعد أن فجّر نفسه بحزام ناسف خلال مطاردته في “حي الانطلاقة” بالعاصمة.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان صباح اليوم الأربعاء، “بعد محاصرته إثر عملية مطاردة بحي الانطلاقة بالعاصمة، تمكّنت الوحدات الأمنية مساء الثلاثاء من القضاء على الإرهابي الفار أيمن السميري”.

وأوضح الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، سفيان الزعق، في تصريح للتليفزيون الحكومي، أنّ “الإرهابي فجّر نفسه خلال المطاردة بحزام ناسف كان يرتديه”.

وأكّدت الداخلية عدم تسجيل أي خسائر بشرية خلال العملية.

 

وكانت الداخلية أصدرت قبل أيام بيانا طلبت فيه الإبلاغ عن مطلوب “إرهابي” يدعى أيمن بن الحبيب بن الخذيري السميري (23 عاما).

وهزّ تفجيران انتحاريان العاصمة تونس، الخميس الماضي، أسفرا عن مقتل عنصر أمن وإصابة 8 أشخاص بجروح.

ووقعت العملية الأولى حين فجّر انتحاري نفسه قرب دورية أمنية في شارع شارل ديجول بوسط العاصمة، ما أدى إلى سقوط خمسة جرحى، 3 مدنيين وعنصري أمن، توفي أحدهما لاحقا متأثراً بجروحه، كما أعلنت وزارة الداخلية.

وبعد وقت قصير استهدف تفجير انتحاري ثان مركزا أمنيا في العاصمة ما أسفر عن إصابة أربعة شرطيين بجروح.

 

وتبنّى تنظيم داعش التفجيرين الانتحاريين، بحسب ما أفاد مركز سايت الأمريكي المتخصّص برصد المواقع الإسلامية المتطرفة، نقلاً عن “وكالة أعماق” الناطقة بلسان التنظيم التكفيري.

ورغم تحسّن الوضع الأمني، لا تزال حال الطوارئ سارية في تونس منذ 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، حين قُتل 12 عنصرا في الأمن الرئاسي وأصيب 20 آخرون في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم بوسط العاصمة تونس وتبنّاه تنظيم داعش.

وبعد ثورة 2011، شهدت تونس هجمات شنّها إسلاميون متطرفون وقتل خلالها عشرات من عناصر الأمن والجيش والمدنيين والسياح.

وفي فبراير عام 2013 تم تنفيذ أول اغتيال سياسي، حيث تم قتل الشهيد شكري بلعيد أمام منزله بالرصاص.

وفي مايو من العام التالي، وقع هجوم إرهابي على منزل وزير الداخلية لطفي بن جدو بحي الزهور بمدينة القصرين، أسفر عن مقتل 4  من أعوان الشرطة المكلفين بالحراسة.

وبعد شهرين استشهد 15 عسكريا وأصيب أكثر من20  آخرين في هجومين إرهابين على نقطتين عسكريتين في ولاية القصرين.

وفي فبراير عام 2015 استشهد 4 من عناصر الحرس الوطني في هجوم إرهابي في ولاية القصرين أيضا.

وبعد أقل من شهر شهد المتحف الوطني بالعاصمة التونسية هجوما إرهابيا راح ضحيته 22 شخصا، وتم تصفية العناصر المهاجمة.

وفي يونيو من نفس العام شهدت مدينة سوسة هجوما مسلحا على أحد الفنادق داخل منتجع سياحي أسفر عن مقتل 38 سائحا وتم تصفية الإرهابي.

وبعد 4 أشهر وقع هجوم انتحاري على حافلة تقل أفرادا من الأمن الرئاسي في العاصمة التونسية أسفر عن مقتل 12 فردا.

وفي مارس من 2016 هاجم أكثر من 200 إرهابي مدينة بن قردان، ووقعت مواجهات بين الإرهابيين وقوات الأمن أسفرت عن استشهاد 13 من رجال الأمن و7 مواطنين، وتم القضاء على 55 إرهابيا والقبض على 37 آخرين.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]