تونس.. حكومة الفخفاخ أمام البرلمان الأربعاء المقبل للبت في أمرها

أفادت مراسلة الغد من تونس، بأن البرلمان التونسي حدد جلسة الأربعاء المقبل للتصويت على منح الثقة لحكومة إلياس الفخفاخ.

وقالت مراسلتنا، إن حكومة الفخفاخ تحتاج إلى 109 من أصوات النواب لكي تمر وتصبح حكومة فعلية على أرض الواقع.

وأضافت أن الحزام السياسي، الذي اختاره الفخفاخ لهذه الحكومة، سيمكنها من نيل الثقة، باعتبار أن الأحزاب المشاركة فيها تتجاوز هذا العدد من الأصوات.

وأوضحت مراسلتنا، أن هناك أحزابا أعلنت أنها ستكون في صف المعارضة لحكومة الفخفاخ، حتى ولو نالت الثقة، وأبرز هذه الأحزاب قلب تونس الممثل في البرلمان بـ38 مقعدا، والحزب الدستوري الممثل بـ17 مقعدا.

وأشارت إلى أن العنصر النسائي له خمس حقائب وزارية في الحكومة المشكلة، أما الحقائب السيادية فكانت من نصيب المستقلين، مشيرة إلى أنه ولأول مرة تتولى امرأة حقيبة وزارة العدل.

وأكدت مراسلتنا أن هناك ممثلين من حركة النهضة والتيار الديمقراطي وحركة الشعب ممثلين عن باقي الحقائب الوزارية مثل الصحة والنقل.

وقدم رئيس وزراء تونس المكلف، إلياس الفخفاخ، قائمة بأسماء وزراء حكومته الجديدة إلى الرئيس قيس سعيد.

وقال الفخفاخ، إن تشكيلة الحكومة الجديدة ضمت 32 عضوا، ما بين وزير ووزير دولة، وتكونت من “ائتلاف واسع يمثل معظم القوى السياسية في البلاد”، بهدف ضمان الاستقرار وإعادة الثقة للتونسيين.

وكُلف إلياس الفخفاخ، بتشكيل الحكومة في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، بعد فشل الحبيب الجملي، مرشح حركة النهضة، في نيل ثقة البرلمان.