تونس.. هدوء حذر يسبق أزمة محتملة

حذر الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل، حسين العباسي، من أزمة سياسية محتملة قد تندلع خلال الفترة المقبلة، داعيا إلى الترفع عن المصالح الحزبية الضيقة من أجل استكمال المسار الديمقراطي الانتقالي.

تحذير العباسي من وجود مؤشرات في الوقت الراهن لاندلاع أزمة محتملة، تأتي في سياق غضب الاتحاد من تشكيل الحكومة الجديدة، الذي تم بناء على ترضيات سياسية وليس بناء على الكفاءة، ودون مشاورة الاتحاد، الذي يعد القوة المدنية والاحتماعية الأولى في تونس. 

ugtt_utap

ويرى السياسي والمعارض التونسي، السالم بوسعيدي، أن غالبية الرأي العام التونسي، تربط مطالبها بإنقاذ تونس من أزمتها الراهنة، بأداء اتحاد الشغل، أكثر مما هو مرتبط بأداء الأحزاب، باعتباره قوة مدنية اجتماعية وسياسية تمتلك من النفوذ والمصداقية ما يجعلها الأكثر قدرة على التأثير الإيجابي في إدارة الأوضاع العامة.

وأشار بوسعيدي إلى أن الاتحاد يسعى لتركيز أسس الديمقراطية الوليدة، وفي خلق التوازنات المنشودة، وهو لا يتجاهل الشأن الوطني، الذي يتوّفر عليه كيان البلاد، باعتبار أن المشاكل التي تعاني منها تونس،  ليست من قبيل السياسة الحزبية، إنما تهم إدارة مصير البلاد.

441 (2)

وقال بوسعيدي لوكالة الأنباء الفرنسية، إن تحذيرات القوى السياسية والشعبية من الهدوء الحذر في تونس، والذي يسبق عاصفة أزمة  على الأبواب، تستند إلى عوامل وعناصر عديدة، خاصة أن الفترة  الانتقالية التي تم استكمالها «ظاهريا» بعد انتخابات خريف 2014 لا تزال تداعياتها تلقي بظلالها على المسار السياسي.

ولفت إلى أن حكومة الحبيب الصيد أجلت مختلف الملفات الحارقة، وهو ما يمثل ضربا من ضروب المغامرة التي قد تأتي على كل ما اكتسبته البلاد في مجال البناء الديمقراطي والإصلاح السياسي.

images (1)

وطالبت وسائل الإعلام التونسية، اليوم الأربعاء، بقراءة احتجاجات الشارع التونسي، التي تدفع أمامها بمطالب اجتماعية ملحة، لمواجهة الأعباء الثقيلة، التي يعاني منها التونسيون، من البطالة، وارتفاع الأسعار، ومطاهر الفساد، وارتفاع المصالح الحزبية والسياسية فوق مطالب الشعب، وغياب تجاوب الحكومة مع ضرورات  تحسين الأوضاع العامة، والذي يتطلب بمراجعة جذرية للنموذج التنموي القائم ولأسلوب الحكم.       

441 (3)

كانت المعارضة التونسية، وفي ظل مناخ من التوتر السياسي، رفضت المشاركة في  تخليد ذكرى ثورة 14 يناير/ كانون الثاني، ليس بسبب الأوضاع الأمنية التي تسببت فيها سلسلة من الأحداث الإرهابية منذ مطلع سنة 2015، وإنما جراء تردى  الأوضاع الاجتماعية والمعيشية.

وأعلن نواب من المعارضة بالبرلمان التونسي عن «الجبهة الشعبية» و«التيار الديمقراطي» و«حركة الشعب» و«حزب الفلاحين» و«تيار المحبة» ونواب مستقلين، عن مقاطعة  الاحتفالات  بالقصر الرئاسي في قرطاج، لعدم تحقق أهداف الثورة بسبب عدد من المؤشرات، منها الزيادات في الأسعار، واستمرار التهميش، وتزايد الاضطرابات والاعتصامات والاحتجاجات الاجتماعية التي غطت جميع المناطق، وفق بيان المعارضة التونسية.

images (2)

وأضاف بيان المعارضة، أن هذه المؤشرات، تنبئ بانتفاضات شعبية، وأزمة حادة تهدد الدولة، ما يحتم سرعة التحرك للحفاظ على السلم والاستقرار الاجتماعي، في ظل وضع سياسي غير مستقر،  والتواصل مع المناطق المهمشة والمقصية والإصغاء إليها والشروع في الاستجابة لمطالبها، وتحقيق شروط الحرية والكرامة والتصدي للبطالة.

mm9-661x328

ومن خارج تونس، حذر تقرير فرنسي صادر عن مركز دراسات  السياسات  الخارجية، من  مؤشرات يخفيها الهدوء الحذر في تونس، وتنذر بانفجار أزمة قريبة، تنتفض على الحكومة التونسية، ما يستدعي ضرورة التعالي عن المصالح الفئوية الضيقة والالتفات إلى خدمة المصلحة العليا للوطن، ورعاية حوار وطني ينقذ تونس من أزمة سياسية محتملة.

235923210-jpg

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]