«جبل الجمجمة».. موقع استراتيجي في مرمى الاستيطان الإسرائيلي

لا حدود لأطماع المستوطنين المدعومين من دولة الاحتلال الإسرائيلي، ولا تتوقف عند حد أو منطقة جغرافية معينة، فهم يحاولون السيطرة على كل شبر من أرض فلسطين.

مؤخرا، ركز هؤلاء المتطرفون اعتداءاتهم على “جبل الجمجمة“ في بلدة حلحول شمال الخليل بالضفة الغربية، وهو موقع استراتيجي يرتفع 1027 مترا عن مستوى سطح البحر، ويطل على مستوطنة “كرمي تسور” والطرق المؤدية إلى التجمع الاستيطاني “غوش عتصيون” ومستوطنة “كريات أربع” المقامة على أراض فلسطينية مغتصبة في مدينة الخليل.

أخر اعتداءات المستوطنين على “جبل الجمجمة“ كانت قبل أيام من خلال نصب 14 خيمة في محاولة لإقامة بؤرة استيطانية جديدة، واعتدوا على مزروعات المواطنين الفلسطينيين وقطعوا أشجار الكرمة، فيما يصرّ أهالي حلحول على منع أي محاولة للاستيطان في أراضيهم، حتى لو كلفهم ذلك أرواحهم.

أهمية استراتيجية كبرى
وحول أهمية ” جبل الجمجمة”،  يقول رئيس بلدية حلحول شمالي الخليل حجازي مرعب : “هذا الموقع له أهمية كبرى يطل على جميع الأراضي الفلسطينية شرقا و غربا، في الشرق تشاهد الأردن، وترى منه ساحل البحر المتوسط غربا، هذا المكان مستهدف منذ احتلال أرض فلسطين على مدار السنوات الماضية، هناك مقاومة مستمرة من قبل الفلسطينيين، وتوجد الآن مطامع كبرى للمستوطنين للسيطرة على هذا الجبل”.

وأوضح مرعب في حديث قناة ” الغد “، أن ما يحدث من اقتحامات هو سيطرة إسرائيلية على الأرض وتجمعات المستوطنين على جبل الجمجمة في حلحول، وأن المستوطنين تعمدوا اعتلاء الجبل تحت حراسة جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي، وتم إغلاق كافة منافذ الجبل، الذى تربط شوارعه مع العديد من البلدات والقرى الفلسطينية مثل بلدات”سعير و بير فجار وبيت أمر ” .

وتابع: “وتم منع المواطنين الفلسطينيين المالكين لأراضيهم من الوصول إليها تحت غطاء جيش الاحتلال الذى يوفر لهم كل الحماية و الدعم، لكننا باقون و هذه أرضنا توارثناها عن الأجداد ولن نتخلى عنها مهما كان الثمن، فدماؤنا و أرواحنا فداء “جبل الجمجمة”، و كل تراب فلسطين”.

تصاعد هجمات المستوطنين
وكان مئات المستوطنين قد قدموا في حافلات من خارج المحافظة إلى جانب مناصريهم من المستوطنين في الخليل، واعتلوا جبل الجمجمة (جبل جالس ) الواقع بين بلدتي حلحول وسعير في محافظة الخليل المطل على الشارع الاستيطاني رقم (60) ورفعوا أعلامهم عليه وأطلقوا هتافات عنصرية معادية للعرب، تدعو للاستيلاء على أراضي الجبل المذكور المملوكة لمواطنين فلسطينيين من بلدتي حلحول وسعير شمال الخليل، وذلك وفق ما ذكره تقرير صدر عن المكتب الوطني لمقاومة الجدار والاستيطان بمنظمة التحرير الفلسطينية”.

وقد سبق أن حاول المستوطنون عدة مرات السيطرة علي الجبل وإقامة مستوطنة، وكان الاحتلال قد أقام موقعاً عسكرياً على قمة الجبل الذي يصل ارتفاعه 1000متر عن سطح البحر ويشرف على معظم أحياء مدينة الخليل والبلدات والقرى المحيطة بالمدينة.
وفي تطور لاحق، نصب مستوطنون عدة خيام على تل الجمجمة شرق حلحول، ضمن محاولاتهم لإقامة مستوطنة جديدة تعرف باسم “معاليه حلحول” في المنطقة.

50 موقع استيطاني
كما قامت سلطات الاحتلال بوضع إخطارات لهدم بئر مياه في منطقة “الثعلا” جنوب الخليل، حيث تقع هذه المنطقة بين فكي مستوطنتي “كرمئيل وماعون” وبها عدة آبار قديمة لجمع مياه الأمطار واستخدامها للشرب، وقد تم ترميم هذه الآبار خلال الفترة الماضية لخدمة المواطنين بشكل أكبر، وتسعى سلطات الاحتلال لربط المستوطنتين“ماعون وكرميئل” مع بعضهما البعض على حساب المواطنين الفلسطينيين.

وأصدرت سلطات الاحتلال، العام الماضي، أمراً عسكرياً بمصادرة 401 دونم من أراضي مخيم العروب وبلدتي بيت أمر وحلحول لشق طريق استيطاني يمتد من عصيون شمال مدينة الخليل حتى حلحول (التفافي العروب) وهذا الشارع سليتهم أكثر من 1273 دونما من أراضي المواطنين.

وتعاني مدينة الخليل من وجود أكثر من 50 موقعا استيطانياً يقيم بها نحو 30 ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة لتحقيق المشروع الديني الصهيوني على أرض فلسطين.

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج