جبل طارق: بوسع الناقلة الإيرانية المغادرة بمجرد أن تكون مستعدة

أعلن رئيس وزراء جبل طارق، أن الناقلة الإيرانية جريس1 قد تغادر اليوم الجمعة، مؤكدا أن بوسعها الرحيل بمجرد أن تكون مستعدة.

وكان رئيس وزراء جبل طارق، فابيان بيكاردو، قد أكد أن قرار الإفراج عن الناقلة يأتي بعد تلقيه تعهدا مكتوبا من السلطات الإيرانية بعدم إبحار الناقلة حال الإفراج عنها إلى سوريا المفروض عليها عقوبات من الاتحاد الأوروبي.
وقال في تصريحات اليوم إنه يتوقع أن تلتزم إيران بما قالته.
كانت سلطات منطقة جبل طارق التابعة لبريطانيا قررت أمس الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية جريس 1 لكنها لم تحدد بعد موعدا لذلك خاصة بعد تلقيها طلبا أمريكيا جديدا في اللحظات الأخيرة باحتجاز الناقلة.

واستولى مشاة البحرية البريطانية على جريس 1 يوم الرابع من يوليو/تموز، للاشتباه في نقل نفط إلى سوريا، في خرق لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وبعد أسبوعين من التحفظ على جريس 1، احتجزت إيران ناقلة ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز.

وأشار رئيس وزراء جبل طارق، اليوم الجمعة، إلى أن المحكمة العليا ستنظر في أي محاولة أمريكية لمنع الناقلة من المغادرة. وأوضح “ستحدد السلطات ذلك بشكل موضوعي ومستقل تماما ثم ستعرضه مجددا على المحكمة العليا في جبل طارق. قد يرجع الأمر إلى المحكمة مرة أخرى بالقطع”.

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد اتهم الولايات المتحدة، أمس الخميس، بمحاولة القرصنة بسعيها لمنع سلطات جبل طارق من الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية جريس 1.