جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تحذر من خطر الشراكة الأمريكية الإسرائيلية

حذرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، اليوم السبت، من خطر وجودي غير مسبوق يهدد القضية الفلسطينية، جراء الشراكة الأمريكية الإسرائيلية.

وقالت الجبهة، إن التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني تتطلب مراجعة نقدية جادة للأوضاع الداخلية وللأداء السياسي والدبلوماسي ولأشكال وأساليب العمل النضالي ضد الاحتلال.

ودعت الجبهة في بيان صحفي، في ذكرى انطلاقتها الـ52، حركة حماس لإنهاء حالة الانقسام عبر التطبيق الأمين لاتفاق القاهرة 2017، والالتفاف حول منظمة التحرير الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.

وأضافت في بيانها أن حل القضية الفلسطينية بزوال الاحتلال وليس عبر حلول اقتصادية تطيل معاناة الشعب الفلسطيني.

وقالت الجبهة “إن ذكرى الانطلاقة تمر هذا العام في ظل ظروف سياسية دقيقة وحرجة، حيث يتغول الاحتلال ويمارس بطشه وعدوانه ويتهرب من الاستحقاقات ويعمل على وأد فكرة الدولة الفلسطينية، فيما انتقلت إدارة ترامب من الانحياز الكامل لإسرائيل إلى موقع الشريك”.

وشددت على ضرورة استعادة وتمتين العلاقات مع الأحزاب العربية والدولية المناصرة، والعودة لبناء الجبهات العربية لتشكل حاضنة للحقوق الفلسطينية.

كما دعت إلى تنشيط الفعل السياسي والدبلوماسي لوقف التطبيع مع الاحتلال، والالتزام بمبادرة السلام العربية التي تشترط زوال الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية قبل إقامة علاقات مع إسرائيل.