جمعة الغضب حاضرة في 4 دول

شهدت عدد من البلاد، الجمعة، مظاهرات واحتجاجات، اعتراضا على الأوضاع التي تمر بها تلك الدول.

لبنان

في لبنان احتشد المتظاهرون في ساحة الشهداء، احتفالا بعيد استقلال لبنان، حيث قام المتظاهرون بعرض مدني شارك فيه عدد من المسيرات التي وصلت إلى ساحتي رياض الصلح والشهداء في العاصمة اللبنانية بيروت.

ووصلت “شعلة الاستقلال” إلى ساحة الشهداء، بعد انطلاقها صباحا من المحمرة في قضاء عكار، مرورا بطرابلس والبترون وجبيل والزوق.

وانضم مئات المواطنين إلى المسيرة، التي انطلقت من مناطق عدة باتجاه وسط بيروت رافعين الأعلام اللبنانية ورايات الجيش.

الجزائر

في الجزائر احتشد المتظاهرون في قلب العاصمة الجزائرية للمشاركة في مسيرة الجمعة الـ40 من الحراك الشعبي.

وتشهد الجزائر مسيرات ليلية سلمية في العاصمة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية، حيث تجمع المتظاهرون في ساحة البريد المركزي رافعين الأعلام والشعارات المطالبة بإلغاء الانتخابات الرئاسية المقبلة والمقررة في الثاني عشر من ديسمبر.

العراق

ما زالت الاحتجاجات مستمرة في العراق، احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية، وللمطالبة برحيل الحكومة الحالية.

وأعادت السلطات العراقية فتح ميناء أم قصر بمحافظة البصرة جنوبي البلاد، صباح الجمعة، بعد تفريق المحتجين المحتشدين عند المدخل الرئيسي.

وذكرت المصادر، أن الموظفين تمكنوا من دخول الميناء الواقع قرب البصرة، الذي كان المتظاهرون يغلقونه منذ يوم الإثنين لكن العمليات لم تستأنف بعد.

كما قُتل  3 محتجين قتلوا وأصيب 25 آخرين، اليوم الجمعة، وسط احتجاجات مستمرة مع قوات الأمن بالقرب من جسر استراتيجي في بغداد.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أن شخصين قُتلا بالذخيرة الحية، بينما توفي الآخر نتيجة إصابة مباشرة في الرأس بعبوة غاز مسيل للدموع. ووقعت الاشتباكات على جسر الأحرار.

فلسطين

نظم الفلسطينيون وقفات احتجاجية في بلدة صوريف شمال الخليل، اعتراضا على قرار مصادرة الأراضي لصالح الاستيطان.

واعتدت قوات الاحتلال على الفلسطينيين المشاركين في الوقفة الاحتجاجية، وألقت قوات الاحتلال بقنابل صوتية وغاز على المحتجين في المكان الذي فقد فيه المصور الصحفي معاذ عمارنة عينه اليسرى.

كما قامت قوات الاحتلال باعتقال فلسطيني في المواجهات الدائرة في بلدة صوريف شمال الخليل.