جنازة عسكرية للرئيس المصري الأسبق مبارك.. تعرف على التفاصيل

تشيع جنازة الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، اليوم الأربعاء، في مسجد المشير طنطاوي بمنطقة التجمع في شرق القاهرة بعد صلاة الظهر بمشاركة وفود رسمية من الدول العربية.

وتوفي الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، أمس الثلاثاء، عن 91 عاما في مستشفى الجلاء العسكري بسبب أزمات صحية.

وكشف  محامي عائلة مبارك فريد الديب، عن تشييع جنازة عسكرية للرئيس الأسبق بأوامر من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وأكمل الديب، في تصريحات إعلامية له، أن قرار الرئيس السيسي بتشيع جنازة عسكرية للرئيس الأسبق مبارك دليل على وفائه وحسن تقدير الرجال .

وأوضح أن العزاء قد يتأخر إلى يوم الخميس لمنح فرصة للقادمين من الخارج لتقديم واجب العزاء لأسرة الرئيس الأسبق مبارك.

وعن تفاصيل الوفاة قال الديب، إن مبارك توفي في الساعة الحادية عشرة والثلث صباح يوم الثلاثاء، بعد فشل كافة محاولات الأطباء في إبقائه على قيد الحياة.

كما يستعد مطار القاهرة الدولي بتخصيص فرق عمل لاستقبال الوفود المشاركة في جنازة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، اليوم الأربعاء.

وأكدت وسائل إعلام مصرية أن  الرئيس الأسبق حسنى مبارك سيدفن في مدافن العائلة بمصر الجديدة.

حداد رسمي

نعت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية رئيس الجمهورية الأسبق حسني مبارك وتقدمت بالعزاء لأسرته.

وجاء في بيان للمتحدث العسكري، ” تنعى القيادة العامة للقوات المسلحة ابن من أبنائها وقائدا من قادة حرب أكتوبر المجيدة، الرئيس الأسبق لجمهورية مصر العربية محمد حسنى مبارك الذى وافته المنية صباح اليوم”.

وأكمل البيان “تتقدم (القيادة العامة) لأسرته ولضباط القوات المسلحة ولجنودها بخالص العزاء وندعو المولى سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته”.

وأعلنت الرئاسة المصرية “الحداد العام في جميع أنحاء الجمهورية لمدة ثلاثة أيام اعتبارًا من الأربعاء”.

مبارك في سطور

ولد محمد حسني مبارك في الرابع من مايو/أيار 1928 في عائلة من الطبقة الريفية المتوسطة في دلتا مصر.

وصعد سلم الرتب العسكرية في الجيش إلى أن أصبح قائدا للقوات الجوية عام 1972 وكان له دور بارز في حرب 1973 ضد إسرائيل.

تولى مبارك الرئاسة في 14 أكتوبر/تشرين الأول 1981 إثر اغتيال الرئيس أنور السادات بأيدي مجموعة إرهابية في السادس من الشهر نفسه، وبقي في سدة الرئاسة ثلاثين عاما.

ورفع مبارك العلم المصري على طابا في جنوب سيناء عام 1989، معلنا بذلك استرجاع مصر سيناء كاملة من الاحتلال الاسرائيلي.