«حاحاي الكلاب» يفوز بجائزة مهرجان السودان للأفلام المستقلة

استطاع مهرجان السودان للسينما المستقلة في نسخته السادسة أن يستفيد من مناخ الحرية الفكرية ليقدم أفلاما سينمائية تنوعت اهتماماتها بين الجندر ومشكلات الهجرة غير الشرعية وغيرها من قضايا مهمة.

السينما أو الفن السابع لغة عالمية لها عشاقها ومريدوها، لذا استطاع مهرجان السودان للسينما المستقلة في نسخته الثالثة أن يستقطب صانعي السينما من أوروبا والدول الشرق أوسطية.

وقال فيصل محمد صالح، وزير الثقافة والإعلام السوداني “لدينا شعور بالفخر.. لقد استمر اسم السودان مرفوعا في العديد من المهرجانات العالمية والعديد من الأفلام فازت في العديد من المهرجانات في عواصم مختلفة من العالم”.

الجوائز المقدمة عبر مهرجان السودان للسينما هي جائزة حسين شريف ( الفيل الأسود)، واختير الفيل للفت الانتباه لهذا الحيوان الإفريقي المعرض للانقراض بسبب الصيد الجائر إيمانا منهم بدور السينما في الإسهام الكوني، ومنحت الجائزة لفيلم (حاحاي الكلاب) المأخوذ من نص للكاتب عبدالعزيز بركة ساكن للمخرجين صدام صديق وياسر فايز.

محمود السراج، عضو لجنة التحكيم أشار إلى أنه تم عرض 80 فيلما في المهرجان تمثل مختلف قارات العالم، وتنوعت الأفلام ما بين قصيرة وروائية وكل أقسام السينماـ غير أن المسابقة اقتصرت على الأفلام السودانية.

ياسر فايز، مخرج الفيلم الفائز بجائزة الفيل الأسود، قال إن الفيلم يدور بين السودان وهولندا وهو باللغة الهولندية ومعه ترجمة للعربية و يحكي قصة رجل سوداني متزوج من هولندية وله إبنه وحيدة وعندما تبلغ إبنته 18يستعيد خوفه عليها النابع من ثقافته السودانية .

والجائزة الثانية هي جائزة اللجنة التقديرية ومنحت للفيلم الوثائقي (رحلة إلى كينيا) للمخرج سنوبي، وهو فيلم يتتبع رحلة فريق “نادي المقاتل الرياضي، الذي يقرر في مواجهة ضعف الإمكانات المادية، أن يتوجه برا من السودان إلى كينيا ، للمشاركة في بطولة دولية هناك؛ رحلة مفعمة بالإصرار والأمل، ومليئة بالصعوبات والتحديات من أجل رفع اسم السودان عاليا في المحافل الرياضية الدولية.