حافظ البرغوثي يكتب: الشام والعراق عربيان قبل الإسلام

قادني البحث عن جذور ظاهرة تحويل دور العبادة إلى معابد لأديان مغايرة إلى قراءة مقتطفات من كتب تاريخية بيزنطية عن بلاد الشام والعراق والجزيرة العربية، إضافة الى ما رواه المؤرخون العرب في صدر الإسلام عن ذلك. وقد تبين لي أن المسلمين حافظوا على دور العبادة لليهود والمسيحيين والوثنيين من مجوس وهندوس وبوذيين وزرادشتيين وغيرهم، وأن الخليفة أبو بكر رضي الله عنه أوصى قادة الجيوش بترك الصوامع لرهبانها وعدم ازعاجهم حيث قال “وسوف تمرون بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له”.

أما الجديد الذي اطلعت عليه في النصوص التاريخية البيزنطية ليس احترام المسلمين للكنائس والمعابد الأخرى بل إن المؤرخين البيزنطيين أكدوا حقيقة أن الوجود البيزنطي في سوريا والعراق كان عسكريا فقط وان غالبية السكان كانوا من العرب منذ أيام الإغريق والرومان وأن الانقسام العربي كان بين المناذرة والغساسنة وأن هذين الطرفين كانا وكلاء للمستعمرين الرومان ثم البيزنطيين والفرس وأن الفرس والروم اتفقا ضد الملكة الزباء وزوجها اذينة عندما اتسعت مملكتهما لتشمل العراق وبلاد الشام ومصر وان الغساسنة وغيرهم من القبائل الموالية لهم كانوا رأس الحربة للبيزنطيين في الحرب حتى أن معركة مؤتة خاضها جيش بيزنطي أغلبه من العرب ضد العرب المسلمين وكذلك شاركت قبائل عربية في الحرب ضد العرب المسلمين في معركة اليرموك وكذلك شاركت قبائل عربية في الحرب في أجنادين إلى جانب الروم. بل يذكر المؤرخون البيزنطيون أن قيصر الروم وكسرى الفرس وقعا معاهدة سلمية بينهما لكي يتفرغ هرقل لقتال المسلمين وهو ما حدث عندما جنح الصفويون والعثمانيون إلى السلم فيما بينهما لكي يتفرغ سليم الأول لقتال الجيش المصري الشامي في مرج دابق أي أن القوى الاقليمية المتحاربة تتفق فيما بينها ضد العرب دوما. وايضا ان القوى العظمى في حينه كانت تستخدم العرب في قتال العرب كما هو الحال الآن حيث يستخدم الإيرانيون مرتزقة عربا في قتال عرب في العراق واليمن وسوريا، ويستخدم الأتراك مرتزقة عربا في قتال عرب في شمال سوريا وليبيا وأن الإسلام هو الذي وحد العرب لاحقا .

وما يشير إليه المؤرخون أن عملية تحويل كنائس إلى مساجد أو هدم كنائس برز في زمن السلاجقة وهم ليسوا عربا لأن خلفاء أمويين وعباسيين اشرفوا على ترميم كاتدرائيات بيزنطية وسمحوا ببناء أخرى وأن الغساسنة وكانوا مسيحيين بنوا كثيرا من الأديرة في بلاد الشام وفلسطين وما زالت اثارها موجودة حتى الآن فهي أديرة عربية بنيت للعرب المسيحيين وان كانت تسمى بيزنطية نسبة للعصر ليس الا. فالمسلمون احترموا دور العبادة للأديان الأخرى السماوية أو غيرها بينما من مارس التحويل هم الفرنجة في الحروب الصليبية بل حولوا او هدموا معابد بيزنطية شرقية لأنهم كانوا من الكاثوليك تابعين لكنيسة روما الغربية . ودرج الإسبان على هدم المساجد في الأندلس أو تحويلها إلى كنائس وأهمها مسجد إشبيلية ومسجد قرطبة فيما احترم المسلمون في الأندلس كنائس الإسبان على مدى 800 سنة .
هذا الكلام اسوقه لمناسبة إعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد وهناك جدل حول ذلك لأنني وجدت في النصوص البيزنطية أن الرهبان كان مصرح لهم بيع الكنائس لمذاهب أو أديان أخرى وهو ما يتمسك به الأتراك من أن محمد الفاتح اشترى آيا صوفيا من ماله الخاص، بينما يرى البعض أن مثل هذا العمل يشرع محاولات إسرائيل لتهويد المسجدين الإبراهيمي والأقصى وكذلك يعطي للهندوس سابقة لبناء معبد مكان مسجد بابري.

ما ازعجني في البيان التركي قوله إن تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، يعتبر “بعثا جديدًا قد تأخر”، و”بشارة نحو عودة الحرية للمسجد الأقصى فما علاقة المسجد بالكاتدرائية ! بل إن هذا التحويل يبيح لليهود الاستحواذ على المسجد. لكن تبقى هناك حقيقة غائبة وهي ان الاحتلال الاسرائيلي لا ينتظر سوابق تاريخية فقد حول كثيرا من المساجد في صفد وعسقلان الى متاجر وبارات واماكن اباحية . قبحهم الله ومحقهم.

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج