حشود كبيرة على حدود غزة للمشاركة في إحياء ذكرى النكبة

احتشد آلاف المتظاهرين الفلسطينيين على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة، للمشاركة في مليونية العودة وكسر الحصار، والتي تتزامن مع إحياء الذكرى الـ71 للنكبة الفلسطينية. في الوقت الذي دفعت قوات الاحتلال الإسرائيلي بتعزيزات عسكرية كبيرة على طول الحدود للتصدي للمتظاهرين السلميين.

وبدأ المتظاهرون السلميون بالوصول إلى مخيمات العودة وكسر الحصار الخمسة التي تم تخصيصها للتظاهرات وهى (رفح، خان يونس، الوسطى، غزة، شمال غزة) ومن المتوقع أن يصل إلى تلك المخيمات عشرات الآلاف من المتظاهرين للتأكيد على حقهم بالعودة إلى ديارهم وقراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948.

وأقامت الهيئة العليا لمسيرات العودة خيام كبيرة في مخيمات العودة الخمسة لاستقبال المتظاهرين السلميين، مؤكدة أن المشاركين جاءوا للتأكيد وإيصال رسالة للعالم أجمع أن حق العودة مقدس ولا يسقط بالتقادم، وأن هذا الحق تتوارثه الأجيال جيل بعد جيل.

وأكدت وزارة الصحة في قطاع غزة على رفع مستوى الجهوزية والاستعداد في النقاط الطبية والمستشفيات ومنظومة الإسعاف والطوارئ مواكبة لانطلاق فعاليات مليونية الأرض والعودة شرق قطاع غزة.

وقالت في بيان لها إنها تتابع عبر غرفة عمليات الطوارئ ولجانها العليا والمركزية فاعلية عمل منظومة العمل الصحي، وأضافت أنها كرست جهود الطواقم الطبية لتقديم الخدمات الصحية لا سيما للحالات الطارئة وإنقاذ الحياة بما يتوفر من إمكانيات دوائية.

وأشارت الوزارة إلى انتهاكات الاحتلال بحق الطواقم الطبية والذي أدى إلى استشهاد 3 مسعفين وإصابة 680 آخرين وتضرر 118 سيارة إسعاف لن يثنيها عن مواصلة عملها الإنساني.

بدورها، دعت حركة الجهاد الإسلامي، جماهير الشعب الفلسطيني للتوحد خلف خيار الجهاد والمقاومة، ونبذ الخلافات، والتصدي للمشاريع “الصهيونية والأمريكية” التي تستهدف وجودنا وهوية عالمنا العربي والإسلامي.

وطالبت الحركة في بيان صحفي،اليوم الأربعاء، في الذكرى الـ71 للنكبة الفلسطينية بأوسع مشاركة جماهيرية وشعبية حاشدة في فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار لتكن رسالة وحدة في مواجهة صفقة ترامب.

وأكدت حركة حماس رفضها القاطع لكل المشاريع الرامية لتصفية القضية الفلسطينية، أو الانتقاص من حقوق الشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها صفقة القرن.مشددة على حق الفلسطينيين في مقاومة الاحتلال بكل الوسائل، وفي مقدمتها المقاومة المسلحة التي تعد خياراً استراتيجياً .

وقالت حماس في بيان صحفي اليوم الأربعاء، في الذكرى الـ71 للنكبة ” إن سلاح المقاومة خط أحمر”، مؤكدة على أن عملية إدارة المقاومة تندرج ضمن عملية إدارة الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت حماس في بيانها ” تمر الذكرى ال71 لنكبة شعبنا والتي شكلت عملية تحول مأساوي أثرت على مجمل حياته بعد عمليات قتل مبرمجة وسلبٍ لأرضه، وإخراج مئات الآلاف من وطنه، ونهب كل ثروته وممتلكاته، رغم كل ذلك ما زال شعبنا الفلسطيني صامدا ثابتا، يقاوم بكل عزيمة وإصرار رغم كل الظروف الصعبة والمعقدة التي تعرض لها”.

وتتزامن تظاهرات اليوم مع إضراب شامل يعم كافة محافظات ومخيمات قطاع غزة، بهدف التحفيز على المشاركة في الذكرى الحادية والسبعين للنكبة الفلسطينية.