حصيلة كورونا اليوم.. إصابات ووفيات وإغلاق المعابر والحدود

ناشدت منظمة الصحة العالمية كافة دول العالم لمواجهة فيروس كورونا الذي وصفته بالوباء المحتمل وذلك نظرا لسرعة انتشاره وتفشيه وتخطيه قارة آسيا ليصل إلى مختلف دول العالم في وقت قياسي.

وتمثل فيروسات كورونا فصيلة كبيرة من الفيروسات التي يمكن أن تتسبب في أمراض للبشر، يمتد طيفها من نزلة البرد الشائعة إلى المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس).

وقد سجلت العديد من دول العالم إصابات جديدة بالفيروس القاتل، منها الصين وكوريا الجنوبية، وإيطاليا وإيران، والكويت والعراق والبحرين، وهو ما أثار مخاوف من أن يصبح الفيروس وباء عالميا.

حيث أعلنت إيران، اليوم الثلاثاء، ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس “كورونا” الجديد في البلاد إلى 15 شخصا، فيما سجلت 34 حالة إصابة جديدة بالمرض، لتبلغ عدد الحالات حتى الآن في إيران 61 إصابة.

وارتفعت حصيلة الوفيات الناجمة عن الفيروس في الصين اليوم، إلى 2663 حالة، بعدما سجلت الساعات الأربع والعشرين الماضية 71 وفاة بالفيروس، في أدنى حصيلة وفيات يومية تسجلها البلاد منذ أكثر من أسبوعين.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة العراقية الثلاثاء تشخيص اصابة أربعة مواطنين من عائلة واحدة عائدة من ايران بفيروس كورونا المستجد في محافظة كركوك الواقعة في شمال البلاد.

وأوضحت الوزارة في بيان “تم تطبيق الحجر الصحي على العائلة والفحص الطبي من قبل الملاكات الطبية والصحية المختصة وأظهرت نتائج التحليل إصابة تلك العائلة بفيروس كورونا المستجد”.

وتابع اتخذت الوزارة “كافة الاجراءات وحسب اللوائح الصحية الدولية للتعامل مع الحالة والملامسين”.

بدوره، أعلن محافظ كركوك راكان الجبوري البدء بتنفيذ خطة طارئة بعد ظهور الإصابات الأربع، وأكد “اتخاذ كافة التدابير لمنع انتشاره”.

وكانت السلطات العراقية أعلنت الاثنين، عن أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في النجف. والمصاب إيراني دخل الى البلاد قبل قرار منع دخول المواطنين الإيرانيين قبل 3 أيام، وبذلك تصبح حصيلة المصابين في العراق 5 أشخاص.

أما في كوريا الجنوبية، ارتفع عدد الوفيات بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) اليوم الثلاثاء فى كوريا الجنوبية إلى 9 أشخاص وتسجيل 60 حالة إصابة جديدة مما يرفع حصيلة الإصابات المؤكدة بالفيروس إلى 893 حالة.

وأكدت الكويت اكتشاف 3 حالات إصابة جديدة بالفيروس مما يرفع عدد المرضى في البلاد إلى 8.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن وزارة الصحة، قولها إنه “تم تأكيد إصابة 3 مواطنين كويتيين بالفيروس، ليصل بذلك عدد الحالات المؤكد إصابتها في الكويت إلى 8 حتى الآن”.

ودفع ذلك مجلس الوزراء الكويتي إلى إلغاء كافة فعاليات الأعياد الوطنية والشعبية التي كانت مقررة يومي الثلاثاء والأربعاء للاحتفال بعيد الاستقلال والتحرير من الغزو العراقي.

من ناحية أخرى، أعلنت البحرين، عن تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا الجديد، كلها قادمة من إيران.

ووفقا لوكالة أنباء البحرين، قالت وزارة الصحة إنه تم تسجيل 6 حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا قادمة من إيران، ذلك عقب بعد فحصهم في المطار وفق الإجراءات المتخذة، لتبلغ بذلك عدد الحالات المؤكد إصابتها في المملكة 8 حالات.

وأشارت إلى أن المصابين الجدد بكورونا لمواطنَين بحرينيين اثنين وأربع مواطنات سعوديات وصلوا إلى البلاد قادمين من إيران.

وتأثرا بسرعة  تفشي المرض فيها، أغلقت السلطات الإيطالية مدينة كودونيو و10 بلدات أخرى غالبيتها في منطقة لومبارديا، وذلك بعد اكتشاف 79 حالة إصابة بفيروس “كورونا” المستجد ووفاة ثلاثة أشخاص منهم.

من جانب آخر أكد جوزيبى كونتى، رئيس وزراء إيطاليا، أنه تتم دراسة إمكانية تأجيل جميع مباريات الأسبوع المقبل فى مسابقة الدورى الإيطالى “الكالتشيو”، والعديد من البطولات الرياضية الأخرى، في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا في البلاد.

وتسبب فيروس كورونا فى الإقدام على خطوة غير مسبوقة بإيطاليا، وذلك بعد قرار رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، مساء السبت، بإيقاف جميع الأنشطة والأحداث الرياضية فى إقليمي فينيتو ولومبارديا، الذي يضم مدينة “ميلانو” التي ينتمي إليها ناديا ميلان والإنتر، بسبب تفشى الفيروس فى البلاد.

وجاء هذا القرار ليتسبب في تأجيل 4 مباريات بالدورى الإيطالي كان مقررا إقامتها أمس الأحد، ضمن منافسات الجولة الخامسة والعشرين من المسابقة بدون تحديد موعدا جديدا لإقامة هذه المباريات المؤجلة وهى: تورينو وبارما، والإنتر مع سامبدوريا، هيلاس فيرونا وكاليارى، وأتالانتا مع ساسولو.

وقال رئيس الوزراء الإيطالى فى تصريحات نشرها موقع “فوتبول إيطاليا”، “لا أعتقد أنه فى غضون أسبوع سنكون قادرين على إبطاء العدوى لدرجة تساعدنا على استئناف الأحداث الرياضية، خلال الأيام القليلة المقبلة، نحن نراقب الوضع باستمرار وسنقيم إمكانية تأجيل جميع مباريات الأسبوع المقبل”.

وقد تجاوز عدد المصابين في إيطاليا بفيروس كورونا الـ 200 حالة، وبلغ عدد المتوفين 7 حالات.

وكانت النمسا قد رفضت مساء أمس الأحد دخول قطار قادم من إيطاليا إلى حدودها بعد أن أبلغت هيئة السكك الحديد الإيطالية السكك الحديدية الفيدرالية النمساوية أن هناك شخصين لديهما أعراض حمى على متن القطار القادم للبلاد.

وقد علقت الإمارات، اليوم الثلاثاء، جميع الرحلات من وإلى إيران، مع تسجيل دول خليجية إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد لأشخاص قادمين من الجمهورية الإسلامية بعضهم عن طريق دبي.

وأعلنت الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتية في بيان تعليق جميع رحلات الركاب والشحن “لمدة أسبوع قابلة للتجديد، وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية” لمواجهة الفيروس الذي تسببت بوفاة 15 شخصا في إيران.

وقال البيان إن الحالات دخلت البحرين قبل إعلان شؤون الطيران المدني في المملكة الخليجية تعليق كافة الرحلات القادمة من مطاري دبي والشارقة في الإمارات لمدة 48 ساعة.

وكانت الإمارات، التي سبق وأن أعلنت عن اكتشاف 13 حالة مصابة على أراضيها، أوقفت الرحلات مع المدن الصينية باستثناء العاصمة بكين.

وسجلت سلطنة عمان إصابتين مساء الإثنين بالفيروس، بينما لم تعلن كل من السعودية أو قطر عن تسجيل إصابات داخل أراضيهما.

أعلنت وسائل الإعلام اليابانية الثلاثاء وفاة رجل ثمانيني من ركاب سفينة الرحلات الترفيهية “دايموند برنسيس” التي تخضع لإجراءات حجر بسبب إصابات بفيروس كورونا المستجد على متنها.

وهو رابع شخص تسجل وفاته، بينما تأكدت إصابة نحو 700 شخص غادروا السفينة الراسية بالقرب من يوكوهاما بجنوب طوكيو ونقلوا إلى مستشفيات.

وذكرت صحيفة “يوميوروي شيمبون” أنه أصيب بفيروس كورونا المستجد لكن لم يعرف بالتأكيد ما إذا كان هذا سبب وفاته.

ولا تزال سفينة “دايموند برنسيس” راسية منذ رصد إصابات بين ركابها البالغ عددهم نحو 3700 في الخامس من شباط/فبراير في يوكوهاما.

وفي المجموع نقل 691 من ركاب السفينة إلى مستشفيات في اليابان.

لكن الركاب غادروا السفينة. وقد عاد جزء منهم إلى بلدانهم حيث يخضعون لحجر صحي جديد، أو عادوا إلى منازلهم أو في فندق في اليابان إذا كشفت الفحوص أنهم غير مصابين بالمرض، أو وضعوا في مراكز استقبال في حال كانوا على تماس مع شخص مصاب بالفيروس.

والعديد من الأجانب الذين كشفت التحاليل أنهم غير مصابين بالمرض، تبين أنهم مصابون بالفيروس في وقت لاحق.