حماس: الاحتلال يتحمل مسؤولية تفجير الأوضاع بغزة

حملت حركة الإحتلال الإسرائيلي المسؤولية  عن التصعيد و تفجير الأوضاع مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة من خلال ارتكابه جريمة بشعة تجاوزت كل الحدود، بتعمد قتله الشاب محمد علي الناعم والتنكيل بجثته .

وقال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس في بيان صحفي :” إن ما تقوم به الفصائل الفلسطينية من رد هو نتيجة طبيعية لاستمرار هذه الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية بحق شعبنا وأهل غزة المحاصرين”.

وأضاف برهوم “أن ارتكاب أي حماقات جديدة بحق شعبنا ومقاومته لن ترتد إلا في وجه الاحتلال المجرم” .

جدير بالذكر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن  عن إطلاق 21 صاروخاً من قطاع غزة نحو المستوطنات الاسرائيلية المحاذية للقطاع.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال :” متابعة التقارير عن تفعيل الإنذارات في الجنوب فالحديث عن رصد إطلاق نحو ٢1 قذيفة صاروخية من قطاع غزة باتجاه إسرائيل حيث اعترضت القبة الحديدية نحو 13 قذائف”.

ويأتي إطلاق الصواريخ ردا على الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في وقت سابق من صباح اليوم بإطلاق النار على الفلسطيني الشهيد (محمد الناعم) ، وما تعرض له سحل و تمثيل بجثته بواسطة جرافة عسكرية ضخمة توغلت لمسافة محدودة على الشريط الحدودي شرقي مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة .