حماس: الهجمة على الأقصى تشتد.. وتأخذ منحى خطيراً

أكدت حركة حماس إنَ خيار المقاومة وتوحيد الصف الفلسطيني ضمن استراتيجية موحّدة هو السبيل لمواجهة الاحتلال وتحرير القدس، مضيفة أن الهجمة على المسجد الأقصى تشتد وتأخذ منحى خطيراً.

ودعت حماس في بيان صحفي، اليوم الأربعاء، بمناسبة الذكرى الـ50 لإحراق المسجد الأقصى المبارك جماهير الأمتين العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى نصرة المقدسيين ودعم صمودهم في أرضهم، واعتبار يوم الجمعة القادمة 23/8 يوماً للنفير العام في مسيرات العودة في غزة وفي الضفة وفي الشتات وفي العالم العربي والإسلامي.

وقالت حماس “يطلق قادة الاحتلال الوعود لجمهورهم بأن ما كان من قواعد حاكمة في التعامل مع الأقصى قد ولّت، وأن لليهود الحق في دخوله والصلاة فيه، وأن بناء هيكلهم المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى قد بات قريب المنال”.

وشددت الحركة في بيانها ، إنّ ما يتعرض له المقدسيون من تنكيل وهدم للبيوت كما يحدث في واد الحمص والعيساوية ومخيم شعفاط وغيرها من قرى القدس لا يعدو كونه فصلاً من فصول محاولات التهويد وتغيير المعالم الجغرافية والديمغرافية.

وأضافت ” إنَّ هذه الجريمة النكراء وبعد مرور 50 عاماً تظل شاهدة على مدى الإجرام الإسرائيلي المستمر يومياً ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة” .

وطالبت الحركة ،منظمة التعاون الإسلامي والتي تأسست رداً على حريق الأقصى إلى القيام بدورها في حماية المسجد الأقصى ودعم أهل القدس وتعزيز صمودهم.

كما دعت كافة وسائل الإعلام اللقيام بدورها في نصرة الأقصى والمقدسات وكشف حقيقة التهويد وتسليط الضوء على أهمية المسجد الأقصى ومكانته لدى المسلمين، وكشف بطلان المزاعم الصهيونية الساعية لتغيير الحقيقة التاريخية له.