حماس: حكومة أشتية تمثل استمرارا لسياسة التفرد والإقصاء لحركة فتح

قالت حركة حماس، السبت، إن تشكيل حركة فتح للحكومة الجديدة، برئاسة محمد أشتية، يمثل استمرارا لسياسة التفرد والإقصاء ويعزز الانقسام على حساب مصالح الشعب الفلسطيني ووحدته وتضحياته ونضالاته.

وأضافت حماس، في بيان صحفي، أن “هذه الحكومة الانفصالية فاقدة للشرعية الدستورية والوطنية، وستعزز من فرص فصل الضفة عن غزة كخطوة عملية لتنفيذ صفقة القرن”.

وأكدت حماس، أن مواجهة التحديات التي باتت تعصف بالقضية الفلسطينية، وفي مقدمتها فرض صفقة القرن وتنفيذها، يتطلب تصويب هذه المسارات الخاطئة بتشكيل حكومة وحدة وطنية تتحمل مسؤولياتها كافة تجاه أبناء شعبنا، وترفع الظلم عنهم، وترعى مصالحهم، وتحقق طموحاتهم، والذهاب إلى انتخابات عامة (رئاسية وتشريعية ومجلس وطني)، ودعوة الإطار القيادي الفلسطيني للانعقاد، للاتفاق على استراتيجية وطنية لمواجهة التحديات كافة.

وكانت الحكومة الجديدة، برئاسة أشتية، أدت اليمين القانونية أمام الرئيس محمود عباس في رام الله.

وشهدت الحكومة تغيرات واسعة، إذ ضمت 16 وزيرا جديدا مع بقاء 5 وزراء سابقين في مناصبهم، بينما يتولى رئيس الوزراء مهام وزيري الداخلية والأوقاف لحين تعيينهما لاحقا.

ومن جانبها، أكدت حركة فتح، أن نجاح الحكومة الفلسطينية الجديدة في توفير مقومات الصمود للشعب الفلسطيني سيشكل دعما مباشرا للموقف الحازم الذي تتمسك به القيادة الفلسطينية.

وقال رئيس المكتب الإعلامي لمفوضية التعبئة والتنظيم في حركة فتح، منير الجاغوب، “ستقدم فتح وقيادتها وكوادرها وعناصرها وأنصارها كل أشكال الدعم والمساندة للحكومة الجديدة حتى نتمكن من تجاوز المرحلة الصعبة التي تمر بها قضيتنا وحتى نستطيع التصدي لمؤامرة صفقة القرن ولمحاولات فصل غزة عن الوطن”.

وأضاف “مع أداء اليمين القانونية من قبل رئيس الوزراء محمد أشتية وأعضاء الحكومة الفلسطينية الجديدة أمام الرئيس محمود عباس نفتح صفحة جديدة في مسيرة النضال الوطني الفلسطيني تأخذ فيها فتح على عاتقها مرةً أخرى مهمة التصدي للمهام التي تقع في مجال اختصاص الحكومة، وهي الحركة التي لم تترك ولو للحظة مواقعها النضالية في تصديها للاحتلال والاستيطان وللمشاريع الهادفة إلى تجاوز الحقوق الوطنية الفلسطينية وترسيخ انفصال غزة عن الوطن”.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]