حماس لـ«الغد»: لا نخضع للتهديد وعلى الرئيس عباس الالتزام بالمصالحة

قال إسماعيل رضوان القيادي في حركة حماس اليوم الجمعة، إن حركته لا تخضع للتهديدات وعلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الالتزام باتفاقيات المصالحة.

وأضاف رضوان في مقابلة تلفزيونية مع «الغد»: “حماس حريصة على تحقيق المصالحة ولكن ليست بالاشتراطات الأمنية والتنسيق الأمني وإنهاء سلاح المقاومة”، كما رفض رضوان وصف الرئيس الفلسطيني المقاومة بالميليشيات.

وحمّل رضوان الرئيس عباس المسؤولية عن أي إشكاليات قد تحدث لأبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وقال: “لا نخضع للغة التهديد ونسير مع الكل الوطني وعلى الرئيس أن يلتزم باتفاقيات المصالحة”، مثمنا الدور المصري في عملية المصالحة الفلسطينية.

وأشار القيادي في حركة حماس إلى أن خطاب الرئيس عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة كان خطاب المأزوم ويهدد شعبه في غزة بالانفصال على حد قول رضوان.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس جدد مساء الخميس بعدم قبوله بالرعاية الأمريكية منفردة لعملية السلام لأنها فقدت بقراراتها الأخيرة أهليتها.

وقال الرئيس الفلسطيني في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة: “لن نقبل بعد اليوم رعاية أمريكية منفردة لعملية السلام لأن الإدارة الأمريكية فقدت بقراراتها الأخيرة أهليتها لذلك”.

وهدد الرئيس عباس بالتخلي عن كل الاتفاقيات مع إسرائيل، وقال: “هناك اتفاقات مع إسرائيل وقد نقضتها جميعاً، فإما أن تلتزم بها، أو نخلي طرفنا منها جميعاً، وعليها أن تتحمل مسؤولية ونتائج ذلك”، مضيفا، “أؤكد لكم بأننا لن نلجأ إلى العنف والإرهاب مهما كانت الظروف”.

وفي ملف المصالحة الفلسطينية، قال الرئيس عباس: “في الأيام القليلة القادمة ستكون آخر جولات الحوار مع حركة حماس”، مضيفا “هناك اتفاقات مع حركة حماس، فإما أن تنفذها بالكامل، أو نكون خارج أية اتفاقات أو إجراءات تتم بعيداً عنا، ولن نتحمل أية مسؤولية”.