حماس: حرمان الأسرى من إجراءات الوقاية ضد كورونا جريمة إنسانية

اعتبرت حركة حماس، اليوم الثلاثاء، مصادرة مصلحة سجون الاحتلال لحقوق الأسرى ومنها الإجراءات الوقائية وعدم السماح لدخول المنظفات ومواد التعقيم في إطار مواجهة فيروس كورونا جريمة ضد الإنسانية.

وطالب عبداللطيف القانوع المتحدث باسم حركة حماس المؤسسات الحقوقية والدولية والإنسانية بتحمل مسئولياتها تجاه الأسرى وحمايتهم من تفشي وباء كورونا في ظل عدم اكتراث دولة الاحتلال بانتشار الوباء بينهم”.

وفي وقت سابق، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية إن الأسرى في معتقلات الاحتلال قرروا البدء بخطوات تصعيدية ضد إدارة السجون  من يومي الجمعة والسبت المقبلين ردا على إجراءات الإدارة بشطب أكثر من 140 صنفا من “كانتينا” السجون تشمل مواد تنظيف وخضراوات ومواد غذائية.

وأوضحت الهيئة أن سلطات الاحتلال وإدارة سجونها قررت قبل نحو شهر إزالة أكثر من 140 صنفا من كانتينا السجون وحرمت الأسرى من شرائها، تشمل العديد من أنواع الخضراوات كالليمون والأفوكادو والبهارات والمواد الغذائية واللحوم، والعديد من المنظفات كالصابون والشامبو وغيرها في ظل الظروف الاستثنائية القائمة بمواجهة فيروس كورونا، من خلال التنظيف والتعقيم والتطهير.

وكانت إدارة السجون أبلغت الأسرى نهاية الشهر الماضي، أنها تعكف على تنفيذ عدة إجراءات تصعيدية تجاههم كأن لا يُعد الطعام إلا بأيدي السجناء المدنيين، وتنزيل 140 صنفا من الكانتينا.

يأتي ذلك إضافة إلى تخفيض عدد المحطات التليفزيونية من عشرة إلى سبعة، وتخفيض عدد أرغفة الخبز من خمسة إلى أربعة للأسير الواحد، وسحب البلاطات التي تستخدم للطبخ، وأن تكون ألوان الشراشف والأغطية بلون واحد.