حوار خاص مع الشاعر قاسم حداد فى برنامج يوم جديد 

90

قال الشاعر البحريني قاسم حداد إن مفهوم الحداثة في الشعر يختلف وفق الآليات الثقافية، مؤكدا فى حوار خاص لبرنامج يوم جديد المذاع على فضائية الغد على أن  مسئولية المبدع أن يحقق حداثته بحساسيته العربية.

وأضاف حداد فى الحوار أن الأدوات النقدية للحداثة جاءت مع بداية القرن الـ20، وعلى المبدع كسر قوقعة المحلية، معتبرا أن المحلية ليست شرطا للأدب العربي لكنها أحد الاحتمالات.

وذكر حداد أن الشعر وسيلة للنضال والمطالبة بالعدالة الاجتماعية، قائلاً إن “المعرفة ضرورية كي تنجح الموهبة.. أما ما يخص العمل السياسي فعلى الفنان أن يكون حرا وليس بوقا”.

 وأكد حداد أنه بقدر مصداقية الشاعر يأتي جمال الأبيات، وقال “إن مصداقية الشاعر في دواوينه أهم من الانتشار لا يجب علينا مصادرة حق أي إنسان في الكتابة اتفقنا أم اختلفنا مع قيمتها”.

 واختتم حداد حديثه بتناول كتاب قبر قاسم الذي قال إنه يستمد أهميته من أنه اختزل حياته الشخصية والفنية.