خبراء: الهجمات التركية في إدلب لجس نبض موسكو

أفاد مراسل الغد من موسكو، بأن روسيا تواصل دعمها للجيش السوري في التصدي للجماعات الإرهابية، حيث أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن الجانب التركي أوقف القصف على إدلب بعد التواصل على الخط الساخن بين العسكريين.

وقال مراسلنا، إن مقاتلات روسية من طراز “سوخوي – 24” ساهمت في دعم الجيش السوري ودمرت دبابة و6 مدرعات و5 عربات رباعية الدفع شمالي سوريا، وطالبت الجانب التركي بوقف دعمه للجماعات المسلحة المصنفة بالإرهابية بالأسلحة المتطورة.

وعلى المستوى الدبلوماسي، أشار مراسلنا إلى إعلان موسكو بإرسال وفداً إلى تركيا الأسبوع المقبل لمناقشة بعض المقترحات التركية، والتي من بينها تشكيل دورية مشتركة في مدينة إدلب.

وأوضح أن الخبراء في موسكو يرون أن الهجمات التركية الأخيرة في إدلب الهدف منها هو جس نبض الجانب الروسي، بالإضافة إلى تحقيق أكبر قدر من المكاسب جغرافياً، خاصة أن هناك من يرى أن المحادثات المقبلة ستشهد إعادة ترسيم للتواجد التركي والروسي في إدلب.

من جانب آخر، أفاد مراسلنا من إسطنبول، أن وزارة الدفاع التركية لم تعلن حتى الآن إنطلاق العملية الموسعة التي تحدث عنها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بينما أعلنت الدفاع التركي مقتل جنديين تركيين وإصابة خمسة آخرين بقصف جوي من قبل الجيش السوري في محافظة إدلب، وفي المقابل دمرت آليات وعربات مدرعة ودبابات تابعة للجيش السوري.

وأشار إلى أن الأمور تتصاعد إلى حد كبير، خاصة بعد الإعلان رسمياً عن مقتل جنود أتراك.