خبراء: هذا سر توقيت تنفيذ تفجيري بغداد

بين حين وآخر يطل تنظيم داعش بتنفيذ عمليات إرهابية يحاول من خلالها إثبات حضوره داخل الأراضي العراقية، واليوم قتل 28 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 70 أخرين إثر تفجيرين انتحاريين وقعا في سوق شعبي وسط بغداد.

وبين من يرى ارتباط تلك العملية الإرهابية بإجراء الانتخابات العراقية، هناك من يعيد سببها إلى محاولات داعش العودة إلى الساحة.

وقال باسل الكاظمي، المحلل السياسي، إن الاعتداءين الإرهابيين في وسط بغداد، يمثلان تهديدا للجهد الاستخباراتي المبذول من الأجهزة الأمنية العراقية، كما يمثلان رسالة مفادها أن هناك تهاون في إحكام الأمن الداخلي في العراق.

وأضاف الكاظمي أن اختيار الوقت الحالي لتنفيذ العملية الإرهابية بعد استقرار أمني دام لمدة 18 شهرا، يرجع إلى الخلاف السياسي الموجود بالبلاد.

وأوضح أن بعض الفصائل طالبت بتأجيل الانتخابات، على أن تقام عام 2022، إذ يستند هؤلاء لوقوع مثل هذه العمليات الإرهابية لإثبات الخلل الأمني في العراق، ومن ثم ترتفع مطالب تأجيل الانتخابات التي لا يمكن أن تأتي في ظل أوضاع أمنية غير مستقرة.

وأشار المحلل السياسي، إلى أن بعض الأطراف يدعون تعاونهم مع القوات الأمنية ويطالبون بإقحام قوى أخرى لإحكام الأمن على بغداد، إلا أن هناك تساؤلات حول كيفية دخول المواد المتفجرة إلى منطقة ساحة الطيران التي تكتظ بالقوات الأمنية.

وكثفت قوات الأمن انتشارها حول المنطقة الخضراء التي تضم مقار البعثات الدبلوماسية والمؤسسات الحكومية وأغلقت بواباتها الرئيسية.

وفي سياق متصل، قال الخبير الأمني أمير الساعدي، إن تنظيم داعش الإرهابي يحاول إظهار قدرته على زعزعة الاستقرار العراقي وفرض قبضته على بغداد.

وأضاف الساعدي، أن داعش يتبع طريقة الذئاب المنفردة في تنفيذ عملياته، إذ يستهدف النقاط الأمنية واغتيال آخرين وفرض إتاوات على سكان المناطق النائية.

وأوضح الخبير الأمني أن تفجيرات بغداد تأتي بالتزامن مع الأحداث الإرهابية في سوريا، إذ تتصاعد وتيرة العمليات الإرهابية لداعش لإثبات وجوده على الساحة.

وأشار إلى أن قوات حرس الحدود العراقي تمكنت من ضبط عدد من الإرهابيين المتسللين إلى البلاد.

وأكد أن التفجير الواقع في ساحة الطيران كان انتحاريًا وليس بعبوة ناسفة، إذ ادعى الانتحاري منفذ العملية أنه مريض ويريد المساعدة في بحسب تصريحات قيادة العمليات المشتركة.

وأشارت قوات الأمن العراقية إلى أن الانتحاريين فجرا نفسيهما أثناء ملاحقتهما.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]