خبير: الإيرانيون يترقبون فرص التعبير عن غضبهم ضد نظام خامنئي

قال خبير الشؤون الإيرانية، محمد المذحجي، إن الشعب الإيراني استغل حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية للمطالبة بإسقاط خامنئي وقادة الحرس الثوري بل المطالبة بمحاكمتهم.

وأكد أن تجدد احتجاجات الإيرانيين يشير إلى ترقبهم أي فرصة للتعبير عن استيائهم الشديد من سوء أداء الطبقة الحاكمة في طهران.

وأوضح المذحجي خلال لقائه في فضائية “الغد”، أن الشعب الإيراني يرى أن الطبقة الحاكمة مسؤولة عن الدمار الذي لحق بالدولة، لا بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران  وإنما جراء سوء إدارة البلاد وانتشار الفساد، فضلا عن السياسات الخارجية التي كلفت البلاد الكثير.

وأكد أن الشعب الإيراني يعلم جيداً أن ما يعانيه من أزمات اقتصادية وسياسية ومن التضييق على الحريات الثقافية والاجتماعية سببه هم المتشددون والحرس الثوري ومن ورائهم المرشد الأعلى، علي خامنئي.

وقال المذحجي إن السلطات في طهران فقدت السيطرة على الأوضاع السياسية والاقتصادية، لافتا إلى أن الساحة الإيرانية تشهد حالياً صدامات بين أذرع النظام، خاصة مع احتدام الصراع بين الحرس الثوري وأتباع الرئيس حسن روحاني عقب اتهام الأول أتباع  الثاني بأنهم ساهموا في قتل قاسم سليماني كونه كان المرشح الأوفر حظاً ليحل محل روحاني.

في سياق آخر، أفاد مراسلنا من واشنطن أن البيت الأبيض والأوساط السياسية الأمريكية يتابعون عن كثب ما يجري في إيران، لافتا إلى أن تدوينة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، باللغة الفارسية لمخاطبة شعب طهران تشير إلى الاهتمام بحماية حقوقهم في التعبير عن الرأي تجاه النظام الحالي.

وتابع مراسلنا أن ترامب وفريقه الأمني أعلنوا أن واشنطن على استعداد للتفاوض مع إيران دون شروط مسبقة، شريطة ألا يقتل النظام أبناء شعبه وأن يسمح بتعبير المواطنين عن رأيهم.

وأضاف أن الكونجرس يضغط من ناحية على الرئيس الأمريكي لمنعه من استخدام القوة ضد طهران عبر تشريع جديد ويحرص من ناحية أخرى على فتح قنوات الحوار منعًا لانزلاق المنطقة إلى مزيد من التوترات.