خبير قانوني يجيب عن السؤال: ماذا لو نجح “القروي” في الانتخابات الرئاسية التونسية؟

قال علية العلاني خبير الشئون القانونية، إن التعامل القانوني مع المرشح نبيل القروي سيكون طبقا لعدد من السيناريوهات، الأول يتمثل في الإفراج عنه خلال الأيام القادمة، وهنا يصبح الأمر عادي ويمارس حملته الإنتخابية ويقوم بمناظرة مع منافسه قيس سعيد خلال الحملة الانتخابية.

وتابع:” في حال عدم الإفراج عنه  ونجح في الانتخابات وقتها ترسل الهيئة العليا للانتخابات محضر الجلسة إلى البرلمان وهنا البرلمان يدعوه لأداء اليمين الدستورية وبمجرد الإعلان عن القروي رئيسا للجمهورية يصبح القروي تحت سلطة الأمن الرئاسي الذي يحمي الرئيس ولا يمكن أن يكون هناك حاجز في ممارسة القروي لسلطاته .

وأضاف:” جولة الإعادة قد تكون يوم 29 من الشهر الجاري ، إذا كان هناك طعن ضد النتائج، ، وإذا كان هناك أكثر من طعن ربما تكون يوم 6 أكتوبر ، وعلى أي حال لا يمكن أن تتجاوز الطعون 13 من شهر اكتوبر على أقصي تاريخ لإجراء الجولة الثانية”.
وأفاد مراسلنا من تونس بأن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس لم تتلق أي طعون على نتائج الانتخابات التي أعلنت أمس، مشيرا إلى أن باب الطعون سيُغلق غدا.
وكانت الهيئة، قد أعلنت تأهل كل من أستاذ القانون قيس سعيد، ورجل الأعمال نبيل القروى المحبوس على ذمة قضايا مالية، إلى جولة الإعادة من الانتخابات، بعد حصول قيس على 18.4% من أصوات الناخبين، مقابل 15.6% حصل عليها القروي.