خليلودزيتش مدربا لمنتخب المغرب

أعلن الاتحاد المغربي لكرة القدم، الخميس، تعيين الفرنسي-البوسني وحيد خليلودزيتش مدربا لمنتخبه الأول، خلفا للفرنسي هيرفيه رونار.

وقال رئيس الاتحاد المغربي، فوزي لقجع، في مؤتمر صحفي في مقر الاتحاد إلى جانب المدرب الجديد، “يملك السيد خليلودزيتش معرفة بالكرة الأفريقية بعد تدريبه منتخبي الجزائر وساحل العاج”.

وكان خليلودزيتش (67 عاما) توصل مطلع الشهر الجاري إلى اتفاق مع فالديمار كيتا، مالك نادي نانت صاحب المركز الثاني عشر في الدوري الفرنسي الموسم الماضي، لترك منصبه بعد موسم واحد فقط على رأس إدارته الفنية، تمهيدا لاستلام الإشراف على المنتخب المغربي.

وقال خليلودزيتش، إن هدفه الأول مع المنتخب المغربي يتمثل في التأهل لنهائيات كأس العالم (قطر 2022)، مشيرا إلى أن “هذه هي المرة الرابعة التي أحاول فيها قيادة منتخب إلى كأس العالم، بالنسبة لي هذا هدفي الأول”.

وتابع “قيادة منتخب وطني تحد وشرف ومسؤولية كبيرة”.

واعتبر أن عودته إلى المغرب هي أيضا “عودة إلى الجذور”، مشيرا إلى أنه “لم ينس” العام الذي قضاه حيث حقق الانتصارات.

وسبق لخليلودزيتش التدريب في المغرب عندما قاد الرجاء البيضاوي (1997-1998) الى لقب مسابقة دوري أبطال أفريقيا عام 1997، ويملك خبرة تدريبية في شمال القارة، كونه أشرف على تدريب المنتخب الجزائري من 2011 الى 2014 وقاده إلى إنجاز تاريخي ببلوغ ثمن نهائي كأس العالم للمرة الأولى في تاريخه، وذلك في البرازيل 2014 قبل أن يخرج بصعوبة وبعد التمديد على يد ألمانيا التي توجت باللقب لاحقا.

كما أشرف على منتخبي ساحل العاج (2008-2010) واليابان (2015-2018)، بالإضافة إلى أندية ليل ورين وباريس سان جرمان الفرنسية، الاتحاد السعودي، دينامو زغرب الكرواتي وطرابزون سبور التركي.

بدوره، كان رونار قد طوى في 21 يوليو/ تموز الماضي فصلا “طويلا وجميلا” مع منتخب المغرب امتد لأكثر من ثلاثة أعوام، مؤكدا أنه اتخذ قراره قبل المشاركة المخيبة للمنتخب في كأس الأمم الأفريقية، حيث خرج من الدور ثمن النهائي.

وأقصي المنتخب المغربي بشكل مفاجئ من البطولة، التي كان من أبرز المرشحين لنيل لقبها، لاسيما بعد إنهائه دور المجموعات بالعلامة الكاملة والشباك النظيفة في صدارة مجموعته، لكن أسود الأطلس خسروا في الدور ثمن النهائي أمام منتخب بنين المتواضع بركلات الترجيح 4-1، بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وأعرب المدرب، البالغ 50 عاما، والذي يعد من الأبرز في القارة السمراء، وعرف بقميصه الأبيض عن “فخره بالنجاح” الذي حققه مع منتخب المغرب، ومساهمته في تقدمه من المركز 81 في تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا) عام 2016، إلى المركز 45 حاليا.

وقاد رونار، الذي انتقل لتدريب المنتخب السعودي، المنتخب المغربي إلى بلوغ نهائيات أمم أفريقيا مرتين (2017 حين خرج من الدور ربع النهائي على يد مصر، و2019 حين خرج من ثمن النهائي من البطولة التي كانت تقام للمرة الأولى بمشاركة 24 منتخبا)، كما أعاده إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى بعد غياب 20 عاما، وذلك من خلال المشاركة في مونديال روسيا 2018.