دحلان: وحدة فتح وإنهاء الانقسام والانتخابات خطوات لتصحيح المسار الفلسطيني

أعلن القيادي الفلسطيني محمد دحلان مساء الثلاثاء أن قيادات وقواعد التيار الإصلاحي في حركة فتح ستشارك غدا الأربعاء في احتفالية لإحياء ذكرى الثورة الفلسطينية الـ 55 تعبيراً عن التمسك بوحدةِ حركة فتح وضرورةِ عودتِها لمكانتها الأخلاقيةِ والقيادية للشعب الفلسطيني والقضية الوطنية.

وقال دحلان في تغريدة على تويتر “فنحن أبناء نفس الرحم الفتحاوى، فإن فرقتنا الدسيسةُ والفردية، يوحدنا الميدانُ والإرثُ المشترك ورفقةُ الكفاح وبطولاتُ الزنازين الإسرائيليةِ شاء من شاء وأبى من أب”..

وأضاف “عام مضى دون أن يتغير أي شيء سواء في واقعنا الحركي أو الوطني، لم يتغير شيء نحو الأفضل مع أن الاحتلال غير ويغير الكثير على أرض الواقع، عام مضى وحركتنا فتح لم تتوحد بعد، عام مضى والانقسام يتعمق ويتجذر، مما أدى ويؤدي لاتساع الإحباطِ ولمزيدٍ من الاضمحلال لمواردِ قوتِنا الوطنية، عامٌ مضى وجميعُ مؤسساتِنا الوطنية بين معطلةٍ أو فاقدةٍ لأدنى معاييرِ الشرعية”.

وتابع “فإن خلصت النوايا وتخلصَت من المصالحِ الذاتيةِ نستطيعُ حلَ مشكلاتِ فتح الداخلية خلال ساعات، ونحن في التيار نرغبُ في ذلك ونطالبُ به، وقد قدمنا في ما مضى، وسنقدم كلَ التنازلاتِ والتضحياتِ من أجلِ وحدةِ الحركة، إلا ما يمس بحقِ الانتماءِ وعضويتِنا وما هو مكتسبٌ بفعلِ النضالِ والعطاءِ والتضحيات، ونحن في هذه المناسبةِ العزيزةِ نجدد إيمانَنا المطلق بوحدة فتح، وبأنها السبيلُ الوحيدُ لاستعادة هيبةِ ومكانةِ فتح”.

وفيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، قال دحلان:” نحن لا نرى ولا نعتقدُ بأن مبرراتِ التعطيلِ نابعةٌ من مصالحَ وطنيةٍ بقدرِ ما هي نتاجُ انعدامِ مناخِ الثقةِ ومن مصالحَ فرديةٍ وفئوية، مع أن الجميعَ يعلمُ مقدارَ حاجتِنا لإنهاء الانقسام وتوحيدِ الصفوف ولو على قواعدِ الحد الأدنى”.

وفيما يخص الانتخابات، أعلن دحلان أن الانتخاباتِ الوطنيةَ العامة كانت ولا تزال ملحةً، ليس فقط لأن العالمَ يطالبُنا بها ، بل لأنها حقُ الشعب الفلسطيني واستحقاقٌ تأخر كثيراً جداً، ولأنها ضرورةٌ وطنيةٌ بعد تآكلِ الشرعيات بفعل الانقسام.

وشدد القيادي الفلسطيني دحلان على موقف التيار الإصلاحي الثابت والمعلن أنه لا انتخابات دون القدس أهلاً وأرضاً وحقاً مشروعاً.

وقال” فليس لأحدٍ حق إدخالِ شعبِنا في دوامةِ المزايدةِ والادعاءاتِ حول قدسية القدس ومكانةِ أهلنا المرابطين على أرضها، ولكن وبدلا من تسليمِ زمامِ المبادرةِ للاحتلال طوعاً، فإن علينا نقلَ أعباءِ ومسؤولياتِ الإعاقةِ والتعطيلِ عليه، ولنا أن نسأل ، ومن حقِ شعبنا أن يعرفَ، هل موضوعُ القدس هو المعطلُ الوحيد لصدورِ مرسومِ الانتخاباتِ الشاملة بتوقيتات واضحة وملزمة؟ أم أن البعضَ لا يفصحُ عن كلِ أسبابِه بين رافضٍ لتداول السلطة وخائفٍ من نتائج الانتخابات، ولذلك هو يختطفُ المرسومَ الملزم؟”.

وشدد دحلان أن “وحدةَ فتح، وإنهاءَ الانقسام الوطني، وإعادةَ بناءِ مؤسساتِنا الوطنية الرئاسيةِ والتشريعية والمجلسِ الوطني عبر المسارِ الديموقراطي وصناديقِ الاقتراع خطواتٌ لتصحيحِ المسار وإعادةِ الأولويات لمكانتها الطبيعية، وخاصة أولويةِ تكريسِ كلِ الجهود لمواجهة الاحتلال وحماية القدس والمقدسات”.

 

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج