دحلان يلاحق فيسبوك قضائيًّا لترويج ادعاءات كاذبة ضده

“فيسبوك ملاحق قضائيا مجددا”،السبب هو التشهير ونشر الادعاءات الكاذبة.. في بيان صادر عن مكتبه، أكد القيادي الفلسطيني محمد دحلان، أنه سيركز جهوده على مواصلة الإجراءات ضد موقع التواصل الاجتماعي الشهير أمام المحكمة العليا في دبلن، على خلفية نشر الادعاءات الكاذبة ضده.

وتعود القصة إلى 29 يوليو 2016، عندما نشر موقع “middle east eye” قصة ملفقة تداولتها منصات التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، بادعاءات ملفقة تحدثت عن مشاركة “دحلان” سرًا في تمويل الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا، 2016، وادعاءات أخرى كاذبة، حول أنشطة مزعومة للقيادي الفلسطيني في ليبيا.

أمام القضاء البريطاني، تأكد أن موقع “middle east eye” لم يتحقق من الادعاءات الملفقة، وعرض الموقع نشر توضيح للمقال بعد شكوى السيد “دحلان” للمحكمة، لكن القيادي الفلسطيني رفض العرض، في ظل تداول المقال على مجال واسع على فيسبوك.

معركة قضائية أخرى، انتصر فيها “دحلان” ضد الكاتب إيمانويل فو، والناشر دانيال دانيال بيرفون، صاحب كتاب قضية عرفات”، حيث قضت محكمة فرنسية بالغرامة على الكاتب والناشر الفرنسيين، لثبوت بطلان اتهامهما للسيد محمد دحلان، بالقيام بدور تحريضي باستهداف الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات.

واستندت المحكمة في حكمها النهائي إلى عدم تقديم المؤلف أو الناشر أي أدلة أو إثبات للاتهامات أو المزاعم التي جاءت بالكتاب.

وفي تعليقه على محاولات نشر الادعاءات الكاذبة ضده، أكد القيادي الفلسطيني محمد دحلان، حقه في ملاحقة كل من استغل الدم الفلسطيني، في كيل التهم هنا وهناك، خاصه عندما يتعلق الأمر بالزعيم التاريخي ياسر عرفات، والذي كان “دحلان” ،أقرب المقربين له.

“دحلان” أوضح أن هناك قضايا أخرى، وأنه لن يتوقف عن ملاحقة من أساء له، وأن هذا لن يوقفه عن دوره في تضميد الجراح الفلسطينية.