دراسة: الحياة الزوجية أكثر حميمية بعد الطفل الثاني

أفادت دراسة أجرتها جامعة ميتشجان الأمريكية ونشرها موقع futurity، باستعادة الزوجين لحياتهما الحميمية بشكل أفضل بعد 4 أسابيع من ولادة الطفل الثاني.

وقالت الدراسة، إن كثير من الأزواج اعتقدوا في وقت سابق أن حياتهم الخاصة قد تتغير إلى الأسوأ بعد ولادة كل طفل جديد، لكن الدراسة التي حملت أنباء سعيدة للزوجين أكدت أن الفترة الانتقالية في حياة الزوجين بعد الطفل الثاني لا تستمر كثيرا وفي غضون 4 أشهر تتحسن العلاقة إلى ما كانت عليه من قبل.

وقالت الدراسة التي شملت 200 زوجًا، إن معظم الأزواج كانوا أكثر إيجابية حول علاقتهم الزوجية، فيما أبدى عدد طفيف من المجموعة التي خضعت للبحث، عدم رضا واضطرابات في العلاقة بعد انضمام طفل جديد للأسرة، وعبّر 44% من الأزواج عن انخفاض طفيف في العلاقة الزوجية الإيجابية.

بينما عبّر 35% من الأزواج عن مزيد من التوتر والاضطراب بعد الولادة، وكان الأزواج الأكثر قدرة على التعامل مع الإجهاد قد نالوا دعما من الأسرة والأصدقاء.