دراسة تكشف أسباب انتشار السمنة بين المراهقين

أظهرت دراسة أجريت في مدينة بالتيمور أكبر مدن ولاية ميريلاند الأمريكية أن المراهقين اليوم لديهم مستويات منخفضة جداً من النشاط البدني، في حين أن أكثر من نصفهم لا يقومون بالحد الأدنى من النشاط الرياضي اللازم.
ونتيجة لذلك أصبحت السمنة متفشية بشكل ملحوظ في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يعاني حوالي 17% من الأطفال والمراهقين من الوزن الزائد في كامل البلاد.
وأشار تقرير دولي، بحسب ما ذكرته صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي لها دور محوري في انخفاض معدلات النشاط البدني لدى المراهقين.
وأكد الباحثون في مدينة بالتيمور الأمريكية، أن مستويات الحركة لدى المراهقين تدنَّت إلى مستوى خطير ويدعو للقلق. في الوقت ذاته، تراجع مستوى النشاط البدني لدى المراهقين بشكل غير مسبوق.
ولعل أكثر الاكتشافات غرابة، وفقاً للباحثين، يتمثل في أن شاباً لم يتجاوز 19 سنة من عمره أصبح كسولاً لدرجة أنه يمكن مقارنة نشاطه البدني بنشاط شخص في عقده السادس، ينتمي إلى الحقبة السابقة. ومن المثير للاهتمام، أن ما بين 50% و75% من المراهقين لا يستجيبون للحد الأدنى من النشاط الرياضي، الذي يفترض بهم بذله يومياً، مما يدفعهم إلى حالة من الخمول من شأنها أن تشكل خطراً عليهم.
من جهتها، توصي منظمة الصحة العالمية بضرورة تخصيص ما لا يقل عن 60 دقيقة للقيام بنشاط بدني عادي أو مكثف بصفة يومية، بالنسبة للأطفال والمراهقين. وفي هذا السياق، بيَّنت دراسة أجرتها جامعة جون هوبكينز، أن 25% من الشبان و50% من الفتيات لم يستجيبوا لهذه النصائح.
أما بالنسبة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 سنة و19 سنة، فقد ارتفعت نسبة الخمول في صفوف الشبان إلى 50%، في حين وصل السقف لـ75% بالنسبة للفتيات.
ومن هذا المنطلق، حذرت هذه الدراسة من أن انخفاض مستويات النشاط البدني بشكل ملحوظ قد يكون عاملاً أساسياً وراء انتشار السمنة في الولايات المتحدة. وتأتي هذه النتائج لتشدد على التحذيرات التي تم إطلاقها مؤخراً، والتي تفيد بأن أجهزة الحواسيب ومواقع التواصل الاجتماعي أصبحت لها تأثيرات كارثية على صحة الأطفال.
وفي إطار هذه الدراسة، قام هؤلاء الباحثون في مجال الصحة العامة بمراقبة نشاطات مجموعات من الأطفال ينتمون لـ6 فئات عمرية مختلفة، انطلاقاً من سن المراهقة وصولاً إلى سن الكهولة.
وفي الأثناء، اكتشف الباحثون أن العديد من الأشخاص لا يحققون ارتفاعاً في مستويات النشاط البدني إلا بعد سن العشرين، لتنخفض مجدداً بسرعة بعد سن 35 سنة.
ويخشى خبراء الصحة، أن يصبح من الممكن مقارنة درجة خمول المراهقين في وقتنا الحالي، بمستوى الحيوية البدنية لكهول يبلغون من العمر 40 سنة.
وقال الباحث فاديم سيبونيكوف، إن “مستويات النشاط البدني بالنسبة للأشخاص في أواخر فترة المراهقة انخفضت بشكل مثير للقلق، فقد باتت مستويات النشاط للأشخاص في سن 19 مماثلة لمن هم في سن 60 سنة.
أما بالنسبة للأطفال الذين هم في سن المدرسة، فيعد الوقت الوحيد المتاح لممارسة نشاط بدني فترة ما بعد الظهر أي بين الساعة الثانية والسادسة. ويبقى السؤال الأبرز: “كيف يمكننا تعديل برامجنا اليومية في المدارس على سبيل المثال، من أجل دفع هؤلاء الأطفال لبذل المزيد من النشاط البدني”.
بينما أظهر الذكور ميلاً أكبر للحركة والحيوية في حياتهم مقارنة بالإناث، خاصة عندما يتعلق الأمر بالتمارين الرياضية التي تتطلب جهداً مكثفاً.
وقد تم الحصول على هذه المعلومات من قبل 12.529 شخصاً شملتهم الدراسة، حيث تم تتبع تحركاتهم عبر أجهزة لاسلكية للتعرف على مدى نشاطهم، وشدد الباحثون على أنه ينبغي على المؤسسات التعليمية فرض قوانين وأنظمة جديدة، لدفع التلاميذ للخروج من حالة الخمول والكسل.
يذكر ان في الولايات المتحدة، يعاني 17% من الأطفال والمراهقين من السمنة، لتحتل بذلك المرتبة الأولى من حيث الدول الأكثر معاناة من هذه الظاهرة في العالم. 

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]