دعوات لتظاهرات حاشدة في العراق للضغط على الطبقة السياسية

قال مراسل الغد في بغداد مصطفى القطان، اليوم الثلاثاء، هناك دعوات صدرت خلال الأيام الماضية للخروج بمظاهرات حاشدة في بغداد وغير بغداد، هذه الدعوات تأتي من أجل الضغط على الحكومة ورفض حكومة محمد علاوي والضغط على القوى السياسية والخروج في كثير من المحافظات وليس العاصمة فقط.

وأوضح مراسلنا أنه عندما يتطرق رئيس الحكومة إلى دفع مبالغ لإفشال حكومته وعندما يلجأ رئيس الحكومة إلى صفحته على فيسبوك ليبين موقفه مرة أخرى للشعب العراقي، ويؤكد كم الضغوطات التي يتعرض لها محمد علاوي واحتدام الصراع في هذه الفترة بين القوى السياسية وخصوصا قبل انعقاد جلسة البرلمان العراقي.

وأشار إلى أن جميع الكتل السياسية الأن تضغط على علاوي من أجل أن تكون الحكومة مقاربة لرأي الكتل السياسية، في حين هناك كتل أخرى ترفض تكليف علاوي بالحكومة وعلى رأسها اتحاد القوى العراقية الذي يتزعمه محمد الحلبوسي والذي شكك في دستورية التكليف من قبل رئاسة الجمهورية.

كما أشار مراسل الغد إلى أن تحالف الفتح قد لا يدعم حكومة محاصصة كما أنه لن يدعم الحكومة إذا لم يقم علاوي باختيار  وزراء مستقلين، كما أن البرنامج الحكومي الذي قدمه علاوي لم يشمل إعداد وتهيأة لانتخابات مبكرة.

 

وأوضح مراسل الغد  أن وفدا كرديا يزور بغداد اليوم ويلتقي مع علاوي للتفاوض معه بشأن تشكيل الحكومة العراقية، وهذا يؤكد حرص الأكراد على أن جميع حقوقهم موجودة في الحكومة الجديدة ولهم تمثيل كردي في الحكومة مثل الحكومات السابقة، والكثير من المتابعين يرون أن الأكراد سيلعبون دورا  في تغيير الأوضاع إذا لم يصوتوا للحكومة فأن الحكومة لن تمر ، وإذا صوتوا لها فسوف تمر ومن ثم هناك مشكلة كبيرة في منح الثقة للحكومة .

وحذر رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد علاوي من مخطط لإفشال تمرير الحكومة بسبب ما وصفه بعدم القدرة على الاستمرار في السرقات، مضيفا إن المخطط يتمثل بدفع مبالغ باهظة للنواب وجعل التصويت سرياً، مؤكدا على أن الوزارات ستدار من قبل وزراء مستقلين ونزيهين.

وكان تحالف القوى أعلن رفضه تكليف علاوي بتشكيل الحكومة، وقال إنه لن يحضر جلسة التصويت على الحكومة.