دعوات للتظاهر بلبنان رفضا لحكومة تكنو-سياسية تحت عنوان «شعب وليس شغب»

أكدت مراسلة الغد في بيروت ليلى خليل، أن هناك دعوات للتظاهر عند جسر الرينج بالعاصمة اللبنانية، تحت عنوان «شعب وليس شغب»، اعتراضا على احتمال تسمية سمير الخطيب لرئاسة الحكومة ورفضهم لحكومة تكنوسياسية، وتمسكهم بحكومة تكنوقراط.

وأوضحت “خليل” أنة فيما يتعلق بالمشاورات، فقد نقل النائب علي بزي عن رئيس مجلس النواب نبيه بري، بأن الأمور حتى ليل أمس كانت إيجابية وأن بيان رؤساء الحكومات السابقين ليس بهذا السوء لاسيما أن البيان لم يظهر التمسك بـ”سعد الحريري” كرئيس للحكومة المقبلة.

وقالت “خليل” إن رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري يلتقي في هذه الأثناء المهندس سمير الخطيب، وقد يصدر بيان من الأخير بعد اللقاء، لافتة إلى أن البعض يرى أن الأمور تسير بشكل إيجابي، والبعض الآخر يراها سلبية لاسيما بعد البيان الذي صدر عن رؤساء الحكومات السابقين، معتبرين أن ما يقوم به رئيس الجمهورية ميشال عون خرق للدستور.

وأشارت مراسلتنا إلى أن مطلب الشارع منذ اليوم الأول للتظاهرات ، الدعوة لاستشارات نيابية عاجلة، وبالتالي يعتبر الحراك أن التأخير أمر مرفوض، على الرغم من أن رئاسة الجمهورية تؤكد أنة لا يوجد نص دستوري يلزم رئيس الجمهورية بإجراء استشارات نيابية ضمن مهلة معينة.

وقد رفض الرئيس اللبناني ميشال عون البيان الذي أصدره رؤساء الحكومات السابقة، وقال في تغريدة على تويتر «إن رؤساء الحكومات السابقة لو أدركوا الأثار السلبية للإسراع في الاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة لما أصدروا هذا البيان».

وأضاف عون أنه أفسح المجال للاستشارات لضمان تأمين تأييد واسع للرئيس المكلف لتسهيل تشكيل حكومته، مؤكدا أن ما أجراه من تشاور لا يشكل خرقا للدستور أو انتهاكا لاتفاق الطائف.