دعوات لمظاهرات حاشدة في الجامعات الجزائرية

بدأ الطلاب في الجزائر مظاهرات في عدة ولايات بالتزامن مع يوم العلم الموافق السادس عشر من أبريل، وذلك لمساندة الحراك الشعبي والذي يطالب برحيل جميع رموز الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

يأتي هذا في حين تجتمع أحزاب وقوى المعارضة للتباحث بشأن قرارات الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح فيما يخص الانتخابات الرئاسية. هذا وكانت وزارة الداخلية قالت إن تسع شخصيات سحبت ملفات الترشح للانتخابات المقررة في يوليو المقبل.

وفي هذا السياق أوضح مراسلنا من الجزائر كريم قندولي، الطلبة والنخبة بدأوا مظاهرات جديدة بعد دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ودخلوا في إضراب عام مفتونح تحت عنوان “عام أبيض ولا مستقبل أسود” والذي تصادف مع يوم العلم في 16 أبريل.

وأكد أن المظاهرات مستمرة احتجاجا على بقاء رموز النظام السابق في الحكم، وبعد تعيين الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، وأيضا بعد موجة أسلوب الردع من الجهات الأمنية وهم يرغبون في كسر ذلك.

وأضاف: منذ الأسبوع الماضي لا توجد مظاهرات طوال أيام الأسبوع باستثناء يوم الجمعة، طبقا للخطة الأمنية الجديدة.

وتعقد أحزاب وشخصيات معارضة، اجتماعا بمقر جبهة العدالة والتنمية، تزامنا مع التطورات التي تشهدها الساحة السياسية.

وذكرت مصادر صحفية بأن فعاليات قوى التغيير المعارضة في اجتماعها الثامن ستجدد مطالبها المرفوعة سابقاً يتطبيق خارطة الطريق التي قدمتها، مع دعوتها للمؤسسة العسكرية من أجل مرافقة على مطالب الحراك الشعبي.