دوافع تكثيف الجيش الإسرائيلي لقواته على الحدود مع مصر

عزز الجيش الإسرائيلي استعداداته على الحدود مع مصر، تحسبا لاحتمال وقوع هجمات إرهابية ينفذها تنظيم داعش بالقرب من الحدود المصرية، على خلفية القتال القائم بين التنظيم الإرهابي والجيش المصري.

وذكر موقع واللا الإسرائيلي، أن جيش الاحتلال كثف انتشاره على طول الحدود مع مصر، تحسبا أيضا من سيناريو رد الجهاد الإسلامي على تفجير النفق، الذي دمره الاحتلال مؤخرا في خان يونس.

ونقل الموقع الإسرائيلي عن مصادر مطلعة على الوضع الأمني ​​بالقرب من الحدود المصرية قولها، إن الشعور بالأمن لسكان المنطقة الحدودية منعدم ويتعرضون للأذى، خاصة في ظل الخوف من أن يتحول داعش إلى قوة عسكرية ويشن هجمات ضد إسرائيل.

وقال حاييم يلين، الرئيس السابق لمجلس إشكول الإقليمي، “نسمع كل يوم حرب داعش ضد الجيش المصري، والصواريخ تنفجر بالقرب من منازل سكان الحدود دون سابق إنذار، ولا بد من إنقاذ الأرواح وطمأنتها”.

من جانبه، قال الشيخ نبيل نعيم، مؤسس تنظيم الجهاد سابقا، إن تلك الخطوة الإسرائيلية تأتي في ظل مخاوفها من رد فعل حركة الجهاد الإسلامي، بعد ما قامت إسرائيل بتفجير نفق سرايا القدس، الذراع العسكرية للحركة، خاصة أنه من المتوقع أن يكون للحركة رد فعل خلال الأيام المقبلة.

ودمرت قوات الاحتلال الإسرائيلي نفق “سرايا القدس”، على حدود قطاع غزة الوسطى، في 3 من نوفمبر الجاري، ما أدى إلى استشهاد 12 وإصابة 11 آخرين  من عناصر الجهاد.

وردت الحركة على لسان المتحدث باسمها، داود شهاب، “نقول للعدو الإسرائيلي، إذا أردت أن تسمع ردنا فلتسمعه من أصغر عضو في حركتنا، نحن لن نتهاون في حماية شعبنا، ولن يخيفنا الإرهاب الصهيوني”.

وأضاف نعيم، في تصريح لـ”الغد”، “إسرائيل تسعى إلى تحصين نفسها، في مواجهة أي تحركات جديدة أو هجمات من شأنها زعزعة استقرارها، ولكنها لم تنجح”.

وأكد أن الجيش المصري فرض سيطرته على سيناء بالكامل، وتجلى ذلك من خلال إحباط عشرات المحاولات الإرهابية، وتصفية المئات من العناصر المسلحة خلال الحملات الأمنية التي يشنها بين الحين والآخر ، مشيرا إلى كذب ما تردده إسرائيل عن انتشار الإرهاب في سيناء وضعف مواجهته.

وأكمل نعيم، “إسرائيل وحماس دعموا الإرهاب في سيناء، وقاموا بتسفير عدد من الإرهابيين لقتال الجيش المصري هناك، ولكن تلك المحاولات البائسة لم تنجح، والتنظيم يلقتط أنفاسه الأخيرة، بدليل محاولاته الاتجاه إلى الصحراء الغربية بسبب حصاره في سيناء”.

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]