ديمقراطيون يقاضون ترامب بتهمة «ترهيب الناخبين»

رفع مسؤولو الحزب الديمقراطي الأمريكي دعوى قضائية ضد مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب في أربع ولايات متأرجحة اليوم الإثنين، مطالبين بحظر مساعي لمراقبة التصويت يقولون، إنها تهدف إلى مضايقة الناخبين المنتمين للأقليات.

وفي دعاوى رفعت أمام محاكم اتحادية بولايات بنسلفانيا ونيفادا وأوهايو وأريزونا، قال الديمقراطيون، إن ترامب ومسؤولي حزبه يصعدون حملة إرهاب للناخبين تمثل انتهاكا لقانون حقوق التصويت الذي سن في عام 1956، وقانون آخر يرجع إلى عام 1871، استهدف حركات عنصرية ومناهضة للهجرة.

وقال الحزب الديمقراطي في أوهايو في الدعوى، إن «ترامب سعى إلى استباق هدف حملته الساعي إلى إعاقة الناخبين، باستخدام أكبر مكبر للصوت في البلاد لمناشدة أنصاره إلى الانخراط في تهريب غير قانوني».

ولم ترد حملة ترامب على الفور على طلب للتعليق.

ومنذ أغسطس/ آب، يحث ترامب أنصاره على مراقبة مراكز الاقتراع في يوم الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني، تحسبا لأي تزوير مزمع، وحثهم مرارا على مراقبة مدن مثل فيلادلفيا وسان لويس التي يسكنهما عددا كبيرا من الأقليات.

وقالت كلينتون وهي تحشد لحملتها في أوهايو، إن ترامب يسعى إلى إثناء الناس عن المشاركة في الانتخابات.

وقالت كلينتون في كليفلاند، «استراتيجيته كلها تقوم على قمع الصوت. جلبة كثيرة وتشتيت كثير».