د. عزام شعث.. الانتخابات المعطلة بإرادة فلسطينية

د.عزام شعث

يبدو أنَّ طرفي الانقسام في الضفة الغربية وقطاع غزة: “فتح” و”حماس” اتفقتا على توزيع الأدوار بينهما حتى في موضوع الاستحقاق الانتخابي الذي طال انتظاره، مثلما في تقاسم السلطة وتوزيعها بينهما في منطقتي نفوذهما وعلى مدار سنوات القطيعة والانقسام. رئيس السلطة الفلسطينية اتخذ قرارًا بتأجيل- إلغاء الانتخابات العامة “التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني” في مايو 2021؛ وقيادة حركة “حماس” اعترضت ورفضت المشاركة في أو تنظيم انتخابات مجالس الهيئات المحلية- البلديات في قطاع غزة، التي من المفترض لها أنْ تُجرى في ديسمبر المقبل، وهي الانتخابات التي جرت في الضفة الغربية لمرتين دون قطاع غزة منذ سيطرة “حماس” منتصف يونيو 2007.

لم تعدم الطبقة السياسية الوسائل للقفز عن الاستحقاق الدستوري والوطني وقتما أرادت، وهذه سنة استنتها طيلة مرحلة الانقسام ودون أن تُراعي أو تستجيب لتطلعات الفلسطينيين وحقهم في ممارسة الديمقراطية وحقهم في التغيير وفق إرادتهم الحرة، ودون أن تنصاع لوساطات ومبادرات إنهاء الانقسام من إعلان مكة وحتى اتفاق القاهرة. فمثلما ساق الرئيس الفلسطيني ذريعة “أن لا انتخابات دون القدس” لإلغائها، في حين أن أسباب الإلغاء ودوافعه تستند إلى أوضاعٍ داخلية ولا تخلو من تراجع شعبية “فتح” وتشرذمها، وفساد السلطة وانكفاءها على نفسها؛ تذرعت “حماس” هي الأخرى بأنَّ الدعوة للانتخابات “مجتزأة، وغير شاملة، ولا تقوم على أساس التوافق الوطني” لرفض الانتخابات المحلية في قطاع غزة وإلغائها.

وفق سياسة الاعتراض التي لا تستند إلا على مبرراتٍ ذاتية وحزبية، يتفق الطرفين على حرمان عموم الفلسطينيين من الانتخابات التشريعية والرئاسية لأكثر من 15 عامًا، وحرمان قطاع غزة من انتخابات المجالس المحلية على امتداد هذه السنوات. لا يمكن فهم ذلك إلا في سياق رعاية الطرفين ومباركتهما لإعادة هندسة الانقسام، مأسسته وترسيخه في غياب أيّة آفاق لإعادة الاعتبار للنظام السياسي الفلسطيني وتوحيده، وإلا كيف يمكن تفسير سياسات التمييز والمناطقية للسلطة الفلسطينية ضد قطاع غزة وأهله المحرومون من أدنى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والمدنية والسياسية، وبالتتابع سياسات وإجراءات إدارة “حماس” ضدهم وعلى كل صعيد، وهي الإدارة التي ضيعت كل فرص التلاقي وتمردت على موجبات استعادة الوحدة الوطنية، والأكثر أنها لم تلتقط فرصة الانتخابات المحلية للتكفير عن سيئات تعطيل الانتخابات القطاعية، والنقابية، والطلابية، والبلدية على امتداد سنوات حكمها!

في هذه الأجواء وسواها، تغيب ثقة المواطن الفلسطيني تمامًا في الطرفين الذين يوظفان المسألة الانتخابية لأغراض ذاتية وقتما شاءوا وكيفما يحلو لهما، وتنعدم عنده إمكانات تلبية الاستحقاقات الدستورية والرضوخ للمطالب الوطنية؛ إذ لم يعد أحدًا يفهم، مثلًا، كيف أنَّ الرئيس الفلسطيني ومن على منبر الأمم المتحدة يطمئن المجتمع الدولي على سلامة نهج وسياسات سلطته في الإدارة والإصلاح والشفافية والدمقرطة وسواها، وهو أكثر المدركين لأزمة النظام السياسي فسادًا وتراجعًا وانقسام، وفي مقابل ذلك كله، فإنَّ “إدارة حماس” في غزة التي تدّعي حرصها على انتخاباتٍ عامة وشاملة ومتزامنة، تعاني هي الأخرى من أزمات عدّة منذ أنْ سيطرت على قطاع غزة، فلا أصلحت أطر النظام السياسي ومؤسساته ولا وحدتها، بل راكمت على ضعفها وخيبتها وتشرذمها، وضاعفت مع معاناة السكان وعلى كل صعيد.

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]