ذاكرة القرى المدمرة.. «شواهد جغرافية» على تاريخ فلسطين

في مشهد يحمل دلالات رمزية كبيرة، انطلقت مسيرة شارك آلاف الفلسطينيين داخل الخط الأخضر، تحت شعار «يوم استقلالكم يوم نكبتنا» في قرية خبيزة المهجرة والمهدمة في قضاء مدينة حيفا، في الذكرى الواحدة والسبعين للنكبة الفلسطينية عام 1948.. بدأت المسيرة من فسحة ترابية في قرية خبيزة التي لم يبق منها سوى حجارة منازلها المبعثرة في أنحاء أجمة من الشوك والأعشاب ونبات الصبّار، وتقع «خبيزة» بين مدينة أم الفحم ومدينة حيفا، داخل فلسطين التاريخية 1948 وحمل المشاركون بالمسيرة الأعلام الفلسطينية، وغنوا أغنية محمود درويش «منتصب القامة أمشي…»، ودعت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين داخل الخط الأخضر لهذه المسيرة في بيان كتبت فيه «71 عاما مرت على نكبة شعبنا الفلسطيني وملايين اللاجئين الفلسطينيين لا يزالون مشتتين في مخيمات اللاجئين في الوطن والشتات، محرومين من ممارسة حقهم الطبيعي في العودة والعيش على أراضيهم وفي قراهم ومدنهم».

 

 القرى المدمرة في قضاء القدس

حجارة قرية «خبيزة»، تعيد للذاكرة الفلسطينية، أحداث ومشاهد من القرى المدمرة جراء النكبة، وفي خطوة من دولة الاحتلال لشطب الذاكرة الفلسطينية ومحو الشواهد الجغرافية والتاريخية للقرى الفلسطينية، ولم تقتصر المؤامرة على التدمير، بل عمدت سلطات الاحتلال إلى تغيير الأسماء إلى العبرية.. وفي قضاء القدس، بعد تشريد وطرد أصحاب الأرض من الفلسطينيين من قراهم، استولت سلطات الاحتلال على بعض القرى، وأسكن المهاجرين اليهود بها، وعملت على تهويد أسمائها، وأطلق عليها مسميات من اللغة العبرية، ومن هذه القرى:

  • بيت عطاب، وتبلغ مساحة أراضيها المصادرة 8800 دونمٍ، وتقع في الجنوب الغربي من مدينة القدس، وبنيت على أرضها مستوطنتين: مستوطنة نيس حاريم، ومستوطنة بارجيوربا.

 

  • جرش: وتبلغ مساحة أراضيها المصادرة 3500 دونمٍ، وتقع في الغرب من مدينة القدس، ودمّرت القرية كاملةً.

 

  • بيت نقوبا، وتبلغ مساحة أراضيها 2010 دونمات، وتقع في الشمال الغربي من مدينة القدس، وبنيت على أراضيها مستوطنة موشاف بيت نقوبا.

 

  • بيت أم الميس، وتبلغ مساحة أراضيها المصادرة 10100 دونمٍ، وتقع غرب مدينة القدس، وأقيمت على أراضيها مستوطنة موشاف رامات.

 

  • دير ياسين: وتبلغ مساحة أراضيها المصادرة 2900 دونمٍ، ووقعت فيها مجزرة كبيرة على يد عصابتين، عصابة إرجون، وعصابة ستيرن، وعرفت بمجزرة دير ياسين التي راح ضحيتها أكثر من 350 شهيدا، وبنيت على أرضيها مستوطنة جبعات شاؤول.

 

  • بيت محسير: وتبلغ مساحة أراضيها المصادرة 16300 دونمٍ، وتقع في غرب مدينة القدس، وبنيت على أراضيها مستوطنة موشاف بيت مئير.

 

  • الجورة: وتبلغ مساحة أراضيها المصادرة 4200 دونمٍ، وتقع في الجنوب الغربي من مدينة القدس، وأقيمت على أراضيها مستوطنة موشاف أدرة.

 

  • خربة اللوز: وتبلغ مساحة أراضيها المصادرة 4500 دونمٍ، وتقع في الغرب من مدينة القدس؛ حيث شُرّد جميع سكانها.

 

  • دير أبان: تبلغ مساحة أراضيها المصادرة 22.700 دونمٍ، وتقع في الغرب من مدينة القدس، وأقيمت على أراضيها مستوطنة موشاف محسيا.

 

 

القرى المدمرة في قضاء حيفا

ولم يكن قضاء القدس هو فقط من تضرّر من قبل الاحتلال الإسرائيلي؛ فقرى قضاء حيفا كان مصيرها كقرى قضاء القدس، ومن هذه القرى:

 

  • أم الزينات: بلغت مساحة أراضيها المصادرة 22.100 دونمٍ، وتقع في الجنوب الشرقي من مدينة حيفا، وبنيت على أراضيها مستوطنة موشاف إيل ياكيم.

 

  • أبو زريق: وبلغت مساحة أراضيها المصادرة 6500 دونمٍ، وتقع في الجنوب الشرقي من مدينة حيفا، وطرد سكانها ودمرت.

 

  • أم الشوف: وبلغت مساحة أراضيها المصادرة 5300 دونمٍ، وتقع في الجنوب الشرقي من مدينة حيفا، وهدمت القرية بالكامل.

 

  • أبو شوشة: بلغت مساحة أراضيها المصادرة 9000 دونمٍ، وتقع في الجنوب الشرقي من مدينة حيفا، وبني على أراضيها كيبوتس مشمار هعيمك.

 

  • إجزم: بلغت مساحة أراضيها المصادرة 46.900 دونمٍ، وتقع في الجنوب من مدينة حيفا، وأقيمت على أراضيها مستوطنة موشاف كيريم مهرال.

 

  • البطيمات: بلغت مساحة أراضيها المصادرة 4300 دونمٍ، وتقع في الجنوب الشرقي من مدينة حيفا، وأقيم على أراضيها كيبوتس رحاقيم.

 

  • عين غزال: بلغت مساحة أراضيها المصادرة 18.000 ألف دونمٍ، وتقع في جنوب مدينة حيفا، وبنيت على أراضيها مستوطنة موشاف عين إيلاه.

 

وهكذا دأبت دولة الاحتلال على «إبادة كل ذاكرة للقرى والمدن  الفلسطينية» في معركة شرسة على الذاكرة الفلسطينية.