ذكري رحيل الأميرة “فادية” الابنة الصغرى للملك فاروق

تعرض الملك “فاروق” في 15نوفمبر/تشرين الثاني عام1943 لحادث كبير كاد يودي بحياته، عندما كان عائدا من إحدى رحلات الصيد بمدينة الإسماعيلية، لتصطدم سيارته التي كان يقودها بنفسه بمقطورة عسكرية إنجليزية، نقل فاروق إلى المستشفى العسكري القريبة من القصاصين، وتعرض لجراحه خطيرة.

ولدت فادية بعد شهر من هذا الحادث في15ديسمبر/ كانون اول عام1943، فسميت “فادية” تيمنا بمولدها، وتفاؤلا به بعد نجاة الملك فاروق من هذا الحادث الخطير.

فادية هي الابنة الثالثة للملك فاروق، بعد شقيقاتها الأميرة فريال والأميرة فوزية ، من زوجته الأولى الملكة فريدة، و بعد ميلادها بخمس سنوات وقع الطلاق بين والدها ووالدتها.

انتقلت الأميرة فادية للإقامة مع والدتها الملكة “فريدة” بعد حدوث الطلاق حتى سن السابعة، ثم غادرت مصر إلى المنفي مع والدها قبل أن تتم العام التاسع من عمرها بعد ثورة يوليو، وقد أقامت فترة في إيطاليا ولكن لعدم وجود مدارس مناسبة هناك، فانتقلت إلي مدرسة داخلية في سويسرا.

تزوجت “فادية” بعد قصة حب أثناء فترة الدراسة، في 3ديسمبر/ كانون أول عام 1963، في مدينة لندن، من أمير روسي سابق من عائلة “رومانوف”، ويدعي “بيير اورلوف”، وأشهر إسلامه بعد حضوره  إلى الأزهر الشريف خصيصا لهذا السبب،.

أنجبت الأميرة “فادية” من زوجها ولدين، هما الامير “علي”، و الامير “شامل”، ولحبها الشديد للخيول هي وزوجها اشتريا مزرعة للخيول، ولكنهم اضطروا لبيعها بعد تعرض الزوج لحادث منعه من تدريبها.

كانت الأميرة فادية تمارس هواية الرسم، تماما مثل والدتها الملكة فريدة، ولكن فادية لم تكن ترسم سوى شيء واحد تحبه وهو الخيول،  لكنها كلها دائما كانت خيولا ذات أجنحة ، خيولا تريد التحليق.

تحدثت الأميرة “فادية” في عدة أحاديث عن حنينها الجارف إلى الوطن، وانها لم تنس يوما لغتها الأصلية، رغم رحيلها من مصر وهي في سن صغيرة، وفي حديث لها قالت إنها لم تتمالك نفسها من البكاء عندما كانت في طريقها إلى مصر لحضور جنازة والدتها الملكة فريدة عام1988، بعد أن سمعت المضيفة على الطائرة تقول إن الطائرة وصلت إلى الأراضي المصرية، وإنها أحست وهي في مصر بإحساس إنسان عاد إلى منزله بعد غياب طويل.

كانت الأميرة فادية امرأة هادئة وحالمة، تعشق الهدوء وكانت دائما تقول انها كانت ترغب في ان تكون بعيدة عن الأضواء، لأنها كانت تعاني في طفولتها وشبابها من عدسات المصورين، التي كانت دوما تطاردها، وتتدخل في حياتها الشخصية.

وعادت الأميرة فادية أخيراً إلى أرض الوطن الذي حلمت طوال سنوات الغربة بالعودة إليه، في 3يناير/كانون ثاني عام 2008 لتدفن بمسجد الرفاعي بالقاهرة، حيث يرقد والداها الملك فاروق وأفراد الأسرة العلوية، بعد وفاتها في 28ديسمبر/كانون أول عام2007.

وكان يرافقها أخاها الأمير أحمد فؤاد الذي بدا متأثرا للغاية، وشقيقتها الأميرة فريال مرتديه لملابس الحداد، وزوجها بيير اورلوف، وابناها الأميرين علي وشامل.

 

[covid19-ultimate-card region=”EG” region-name=”مصر” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”AE” region-name=”الإمارات العربية المتحدة” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region=”PS” region-name=”فلسطين” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]

[covid19-ultimate-card region-name=”العالم” confirmed-label=”اجمالي الحالات” confirmed-24h=”true” confirmed-24h-label=”الحالات الجديدة” deaths-label=”اجمالي الوفيات” deaths-24h=”true” deaths-24h-label=”الوفيات الجديدة” deaths-rate=”true” deaths-rate-label=”نسبة الوفيات” recovered-label=”المتعافون” active-label=”حالات تحت العلاج” font-color=”#ffffff” bg-color=”#0c3278″ bg-position=”right” rtl=”true” last-update=”Y-m-d H:i” last-update-label=”تم تحديث البيانات في :”]