رئيس وزراء إسبانيا ربما يدعو لإجراء انتخابات مبكرة 14 أبريل

نقلت وكالة الأنباء الإسبانية الرسمية، الإثنين، عن مصادر حكومية لم تسمها قولها، إن رئيس الوزراء بيدرو سانتشيث يدرس الدعوة لإجراء انتخابات وطنية مبكرة يوم 14 أبريل/ نيسان.

ويسيطر الاشتراكيون، الذين يحكمون البلاد، على ربع مقاعد الغرفة الأدنى في البرلمان، ويواجهون استجوابا مهما حول ميزانية 2019 يوم الأربعاء، وهو الاستجواب الذي قد يخسرونه.

وكان عدد من المسؤولين أبلغوا رويترز على مدى الأيام القليلة المنصرمة، أن الانتخابات المبكرة تبقى احتمالا، ومن الممكن أن تجري في أبريل/ نيسان، لكن التاريخ لم يتحدد بعد.

ولم ترد الحكومة، التي تنتهي ولايتها في 2020، على طلب للتعليق اليوم الإثنين.

ويعاني حزب سانتشيث لحشد الدعم الكافي لإقرار قانون الميزانية، ويعتمد على أصوات الأحزاب الصغيرة، ومن بينها أحزاب إقليم كتالونيا، التي أعلنت أنها ستصوت ضده.

وسيمثل 12 سياسيا من كتالونيا أمام المحكمة العليا الإسبانية غدا، الثلاثاء، بتهمة شن تمرد بسبب دورهم في المساعي الفاشلة لاستقلال الإقليم عام 2017، والتي أحبطتها مدريد.

وتنتشر التكهنات في إسبانيا منذ أشهر بشأن ما إذا كانت البلاد ستجري انتخابات مبكرة ومتى ستجريها.

وقالت مصادر لرويترز على مدى الأيام القليلة المنصرمة، إن من الممكن إجراء الانتخابات يوم 26 مايو/ أيار تزامنا مع توجه الإسبان إلى صناديق الاقتراع لاختيار نواب الاتحاد الأوروبي والممثلين الإقليميين والمحليين.

وأظهرت استطلاعات للرأي، أن التيارات التي تتخذ موقفا أكثر تشددا من موقف سانتشيث إزاء كتالونيا، وهم المحافظون ويمين الوسط واليمين المتطرف، يمكنهم الفوز بعدد كاف من الأصوات في الانتخابات الوطنية لتشكيل ائتلاف حاكم فيما بينهم.