ردود الفعل الفلسطينية على خطاب عباس في مجلس الأمن

توالت ردود الفعل الفلسطينية عقب كلمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مجلس الأمن، والرافضة لخطة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة بصفقة القرن.

قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح، محمد اللحام، إن خطاب عباس وجه رسالة لمجلس الأمن بأن أساس خطة ترامب هو إلغاء الشرعية الدولية، وأن مجلس الأمن لم يقدم شيئا في مواجهة تحركات الرئيس الأمريكي.

وأكد اللحام أن حركة فتح ترى أن المصالحة هي خيار استراتيجي، وأنه لا يمكن اجتثاث الاحتلال دون وحدة وطنية داخلية.

وشدد على أن هذه الوحدة تحتاج إلى إرادة سياسية وتضحية بأن تكون هناك أولوية لفلسطين عن أي مصلحة حزبية أخرى.

من ناحية أخرى، قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، رمزي رباح، إن المصالحة هي خيار حاسم لدى الفلسطينيين الآن، مشيرا إلى أن المسيرات الضخمة التي خرجت اليوم في الضفة وغزة رفعت شعارات عدة، بينها الدعوة للوحدة الوطنية وتجاوز حالة الانقسام.

ورأى أن الوحدة الوطنية هي نقطة قوة للشعب الفلسطيني، وأنها خيار وطني وشعبي يحظى الآن بزخم غير مسبوق نتيجة الشعور العام بالمخاطر الكبرى التي ترتبت على صفقة ترامب التصفوية.

 

فيما رأى رئيس الهيئة الدولية للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، صلاح عبد العاطي، أن الخطاب أكد رفض صفقة القرن ومظلومية الشعب الفلسطيني، إلا أنه رأى أن الخطاب ضعيف في مواجهة صفقة القرن، وشمل “سقطات كارثية” – بحد وصفه، مثل قبول الرئيس أن الأراضي الفلسطينية ربما تكون متنازعا عليها، مشيرا إلى أن عباس لم يقدم شيئا ولديه حنين لتجربة المفاوضات.

كما أن الخطاب شمل تطمينات للولايات المتحدة وإسرائيل بأنه لن ينجر لانتفاضة واسعة أو يشجع العمل المسلح،و أيضا أنه لن يذهب لتغيير وظيفة السلطة وأنه متمسك بالتزامات اتفاقات أوسلو.

 

كذلك رأى مدير مركز الأرض للدراسات والأبحاث برام الله، جمال زقوت، أن خطاب عباس يعكس إلى حد كبير حالة الإجماع الفلسطيني على رفض محاولات “ترامب نتنياهو” لتصفية القضية الفلسطينية، وهي إعادة تأكيد على كل قرارات الشرعية الدولية الصادرة بخصوص القضية الفلسطينية.

إلا أنه أشار إلى أن السياسية الفلسطينية تخلو من أي خطط ملموسة لمواجهة محاولات تصفية القضية سوى التمسك بالخطاب التقليدي، وهو أمر غير كاف للعبور من هذا المأزق الخطر الحالي.

وأكد أن هذه الصفقة الأمريكية صيغت كي لا يقبلها الفلسطينيون، وأنها تقتصر فقط على كونها ضوءا أخضر لإسرائيل لضم المزيد من الأراضي، كما تطلق أيدي المستوطنين لمهاجمة التجمعات السكانية الفلسطينية المعزولة والمحاصرة لفرض المزيد من التضييق.

وأكد أن خطة “ترامب” تقوم على أساس الاعتراف الواضح والصريح بالرواية التوراتية الإسرائيلية والإنكار الواضح الكامل للحقوق الفلسطينية على هذه الأرض.

 

مصر

79٬254
اجمالي الحالات
950
الحالات الجديدة
3٬617
اجمالي الوفيات
53
الوفيات الجديدة
4.6%
نسبة الوفيات
22٬753
المتعافون
52٬884
حالات تحت العلاج

الإمارات العربية المتحدة

53٬577
اجمالي الحالات
532
الحالات الجديدة
328
اجمالي الوفيات
1
الوفيات الجديدة
0.6%
نسبة الوفيات
43٬570
المتعافون
9٬679
حالات تحت العلاج

فلسطين

5٬220
اجمالي الحالات
191
الحالات الجديدة
24
اجمالي الوفيات
4
الوفيات الجديدة
0.5%
نسبة الوفيات
525
المتعافون
4٬671
حالات تحت العلاج

العالم

12٬337٬473
اجمالي الحالات
215٬716
الحالات الجديدة
554٬636
اجمالي الوفيات
4٬560
الوفيات الجديدة
4.5%
نسبة الوفيات
6٬929٬179
المتعافون
4٬853٬658
حالات تحت العلاج