رسالة سلام للعالم.. مصر تحتفل بعيد الميلاد بكاتدرائية العاصمة الإدارية

في رسالة للعالم بأن مصر كانت ولاتزال مهد قيم التعايش السلمى والتسامح والمحبة والسلام بين مختلف الأديان والثقافات، احتفلت مصر هذا العالم بعيد الميلاد الجديد بالعاصمة الإدارية، بالتزامن مع افتتاح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أكبر مسجد وكاتدرائية في الشرق الأوسط، واللذين يمثلان باكورة الافتتاحات في العاصمة الإدارية الجديدة التي تدخل بها مصر عصر المدن الذكية.

ويكتسب عيد الميلاد المجيد الذى يحتفل به مسيحيو مصر في وقت لاحق مساء اليوم الأحد، مذاقا جديدا ومختلفا هذا العام، حيث يأتي برسالة يبعثها تعانق الأذان المنطلق من مسجد “الفتاح العليم” وأجراس كاتدرائية “ميلاد المسيح”.

ويعتبر مسجد الفتاح العليم، درة العمارة الإسلامية الحديثة، وجوهرة الإنشاءات داخل العاصمة الإدارية للدولة، حيث تبلغ المساحة الإجمالية للمسجد وملحقاته 104 أفدنة بينها 8600 متر مربع، هي مساحة المسجد و9300 متر مربع، مساحة البدروم والساحة الخارجية بينما يسع المسجد بالكامل لأكثر من 12 ألف مصل، ويضم المسجد ٤ مآذن كل منها بارتفاع 94.5 متر بجانب قبة رئيسية بقطر 33 متر وارتفاع 50 مترا و4 قباب ثانوية كما يشمل خزان مياه ووحدات تغذية تكييف وقاعة مناسبات بجانب 3 مهابط طائرات وممر جنائزي وجراج

.

 

وبينما تبلغ مساحة المسجد أربع أضعاف مساحة الجامع الأزهر، تبلغ مساحة كاتدرائية “ميلاد المسيح” ثلاثة أضعاف مساحة كاتدرائية العباسية، حيث تعد الأكبر في الشرق الأوسط.

ويبلغ مسطح الكاتدرائية 15 فدانًا، أي ما يعادل 63 ألف متر مربع، يشتمل على مبنى الكاتدرائية، والمقر البابوي، وكنيسة الشعب، ومسرح مفتوح، بينما يبلغ مسطح مبنى الكاتدرائية نحو 10 آلاف متر مسطح، وتتسع لنحو 8 آلاف مصلٍّ، كما يبلغ قطر القبة الرئيسية 40 مترًا، وارتفاعها عن الأرض يبلغ 36 مترًا، وتوجد منارتان ارتفاع الواحدة أكتر من 60 مترًا. وتتسع مساحة الكاتدرائية، لـ 9000 مصلي، حيث ستكون المقر البابوي الجديد.

 

وتبادل المصريون التهاني بحلول أعياد الميلاد المجيدة، عبر هاشتاجات تصدرت قائمة الأكثر تداولا على تويتر، ” مسجد الفتاح العليم” و “عيد الميلاد المجيد” و “العاصمة الإدارية”، تعبيرا عن سعادتهم بهذا الإنجاز الكبير.

 

فيما أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن سعادته بهذا الصرح، حيث غرد على تويتر، قائلا: «متحمس لرؤية أصدقائنا في مصر وهم يفتحون أكبر كاتدرائية في الشرق الأوسط»، مشيرا إلى أن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي ينقل بلاده إلى مستقبل أكثر شمولاً.

ومن المقرر أن يشارك  في حفل الافتتاح عدد من الملوك ورؤساء الدول، حيث استقبل الرئيس المصري أمس الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، ومن المقرر أن يلقي قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية وأحبار الكنيسة أعضاء المجمع المقدس كلمة في قداس عيد الميلاد.