رغم ارتفاع عدد حالات الإصابة.. المكسيك: تفادينا طوفانا من الكورونا

قالت الحكومة المكسيكية يوم الجمعة إنها سيطرت عل تفشي فيروس كورونا حتى بعد أن أصبحت المكسيك إحدى البؤر العالمية للجائحة.

وكانت وزارة الصحة المكسيكية قد توقعت وصول التفشي لذروته قبل أسبوعين ولكن المكسيك سجلت أكبر عدد إجمالي من حالات الوفاة والإصابة خلال اليومين الماضيين لتأتي بعد الولايات المتحدة والبرازيل في عدد الوفيات يومي الأربعاء والخميس.

وبدأت المكسيك في إعادة فتح أجزاء من الاقتصاد تحت ضغوط من الساسة والمسؤولين وجماعات ضغط تجارية في واشنطن.

ولكن بعض الساسة وخبراء الصحة العامة يخشون من أن يكون ذلك سابقا لأوانه. وسجلت المكسيك خلال الأيام السبعة الماضية 27 % من إجمالي حالات الوفاة المؤكدة بكورونا والتي تبلغ 6510 حالات و24 % من حالات الإصابة والتي تبلغ 59567.

وقال الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور يوم الجمعة إن البلاد تتكيف مع الوضع، مضيفا خلال  مؤتمر صحفي إن “الشيء الأساسي هو أنه على الرغم من المعاناة وفقد الأرواح بين البشر فقد تفادينا طوفانا. “لا يمكننا استبعاد ذلك”.

وتفادت المكسيك حتى الآن نوع التفشي الواسع المدمر الذي شهده شمال إيطاليا أو نيويورك. ولكن عدد حالات الوفاة والإصابة الجديدة في ثاني أكبر بلد بأمريكا اللاتينية ما زال مرتفعا.